«دايمًا سكران وسمعته سيئة».. حكاية «حربي وصباح» قتلا والدهما في سوهاج

في واقعة مأساوية، قام عامل وشقيقته بقتل والدهما في سوهاج، فى مركز العسيرات جنوب سوهاج، بسبب  سمعته السيئة التي تلوكها الألسن، وسلوكه المنحرف المتواصل، وتعاطيه للمواد المخدرة، رغم تقدمه في السن وبلوغه العقد السادس من عمره.

 



 واتفق الشقيقان  حربي وصباح" على التخلص من والدهما، بعد الاتفاق مع نجل عمهما.

 

كانت الساعة تُشير إلى التاسعة من مساء الأول من يونيو العام الماضي، حضر "فزاع" إلى المنزل، بناء على اتفاق مسبق مع "صباح وحربي"، للتخلص من والدهما، فقد تضرر هو أيضا من سمعة عمه السيئة، والمعروفة لدى الجميع في "مجتمع ريفي مغلق".

 

كان الاتفاق بين الثلاثة أن يُقدم "فزاع" على قتله، ثم يتولى الآخران التخلص من الجثة بأي طريقة تضمن العبث بأدلة الجريمة، لكن القدر وجهود البحث الجنائي، ساقت "فزاع" للإعدام، وصباح وحربي للسجن المشدد، بعد اكتشاف الجريمة. 

 

الواقعة بدأت، بقيام "فزاع" بقتل عمه "حامد" خنقا، ثم أكمل عليه نجليه، حتى لفظ أنفاسه الأخيرة، ووضعوا الجثة فى "جوال"، وربطوه بحجر، واستغلوا سكون الليل، وألقوا الجثة فى مياه النيل، بعد توثيق يديه وقدميه. 

 

صباح اليوم التالي، اكتشف عدد من المارة في قرية مجاورة، جثة طافية في مياه النيل وموضوعة داخل جوال، وأبلغوا رئيس مباحث المركز حينها، المقدم أحمد المحرزى، الذي توجه إلى مكان الحادث، وتمكنت قوة من شرطة المسطحات من انتشال الجثة.

 

أخطر الضابط "المحرزي" النيابة العامة، التى انتقلت إلى مكان الحادث، وناظرت الجثة وتبين وجود إصابات فى الرأس والوجه، وأمرت بتشريح الجثة لبيان سبب وكيفية الوفاة، وطلبت تحريات المباحث حول الواقعة.

 

التحريات التى أجراها "المحرزي"، قالت إن المجني عليه سيئ السير والسلوك، وأكدت أن مرتكب الجريمة هم نجليه بالاشتراك مع نجل عمهما، للتخلص من الأب، بسبب تعاطيه المخدرات وسوء سلوكه.

 

وتمكنت قوة من مباحث العسيرات من القبض على المتهمين، وبمواجهتهم بما أسفرت عنه التحريات، أقروا بارتكاب الواقعة بغرض التخلص منه، نظرا لخلافاتهم الدائمة سويا، فضلا عن سوء سمعته.

 

وأمرت النيابة العامة بحبس المتهمين على ذمة الواقعة، قبل أن تأمر بإحالتهما للمحاكمة الجنائية، أمام محكمة جنايات سوهاج، والتى أسدلت الستار، اليوم الإثنين، على القضية، وقضت بإعدام "فزاع" وبمعاقبة "صباح وحربي" بالسجن المشدد لمدة 15 سنة، لإدانتهم بارتكاب جريمة القتل العمد.





يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق