التحريات: اتقبض عليها في شقة ومتهمة في 5 قضايا

«خريجة حقوق ومسجلة آداب».. تفاصيل فيديوهات المطربة المتهمة بالدعارة

تواصل الجهات الأمنية فحص 3 فيديوهات تم نشرها للمطربة المغموره المتهمة بإدارة صفحات على مواقع التواصل الاجتماعي، تحرض من خلالها على الفسق والفجور من خلال حسابات جديدة.



وبمناقشة المتهمة أنكرت علاقتها بهذه الحسابات، وأكدت أن هناك بعض الأشخاص يحملون الفيديوهات الخاص بها للاستفادة ماديا.

وزعمت المتهمة أن هذه الفيديوهات كانت على هاتفها الشخصي وتم سرقته منذ شهر ونصف الشهر، ولم تحرر محضرا بواقعة السرقة.

وأمر قاضي المعارضات بتجديد حبس المطربة و4 آخرين، 15 يوما على ذمة التحقيقات لاتهامهم بممارسة الدعارة والتحريض على الفسق والفجور.

وكانت تحريات الإدارة العامة لمباحث الآداب، كشفت عن تفاصيل جديدة في واقعة القبض على شبكة دعارة مكونة من 4 فتيات وشاب بالقاهرة، وتبين أن قائد الشبكة مطربة مغمورة بملهى ليلي، وسبق اتهامها في 5 قضايا آداب، مشيرة إلى أن المتهمة تبلغ من العمر 32 عاما، حاصلة على ليسانس حقوق.

وأوضحت التحريات أن المتهمة بدأت العمل في الملاهي الليلية، منذ أن كانت تدرس بالجامعة، وألقي القبض عليها لممارسة الرذيلة في إحدى الشقق المفروشة بالجيزة منذ عدة سنوات.

وتبين من تحريات رجال الأمن، أن المتهمة استغلت عملها في الملاهي الليلية كمطربة، وأنشأت شبكة لممارسة الدعارة مقابل الحصول على مبالغ مالية، كما أنشأت حسابات على مواقع السوشيال ميديا وتطبيق التيك توك، بإسم مزيف.

وقررت النيابة العامة، حبس المتهمين الـ5، من بينهم المطربة ومدير أعمالها، 4 أيام على ذمة التحقيقات، ودلت تحريات الأجهزة الأمنية، أن المطربة استعانت بمدير أعمالها لمساعدتهم في التنقل من الشقق المفروشة، وأنها اتفقت مع باقي المتهمين المتهمين بتكوين شبكة دعارة واصطياد زبائنهم من خلال صفحة على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"، بمقابل 1000 جنيه في الساعة.

وأكد المتهمون في اعترافاتهم أنهم يقومون بإتمام المقابلة مع زبائنهم من خلال توفير المكان سواء في إحدى الشقق أو في السيارة المضبوطة، عندما يتعذر توفير شقة لممارسة الرذيلة.

وعن استخدام السيارة في ممارسة الرذيلة، اعترف أعضاء الشبكة، أن بعض الزبائن يرفضون الذهاب إلى شقق لا يعرفونها خشية أن تكون مشبوهة، مضيفين أن بعض الزبائن يوفرون المكان "الشقة".

وقال المتهمون في اعترافاتهم، إن مدير أعمال المطربة وهو المتهم الخامس في القضية ضمن أفراد الشبكة، حيث يقوم بتوصيلهم إلى الزبائن وانتظارهم في الشارع داخل السيارة حتى ينتهوا من ممارسة الرذيلة.

كانت معلومات وردت إلى إدارة حماية الآداب العامة بمديرية أمن القاهرة، مفادها قيام مجموعة من السيدات بإنشاء صفحة إلكترونية على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"، وقيامهن بعرض أنفسهن لممارسة الأعمال المنافية للآداب، نظير تحصلهن على مبالغ مالية.





يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق