هيرميس

أسرار عبده موتة للوصول للتميز والنجاح

 7 طقوس حولت محمد رمضان من كومبارس لـ" نمبر وان" ...

يحلم الجميع بالنجاح والتميز وتحقيق ثروة خلال وقت قصير ونرى هذا يحدث حاليا مع الفنان المصري محمد رمضان ،مواليد العام 1988 بمحافظة قنا، بدأ التمثيل من مسرح المدرسة وبدأ حياته بأدوار صغيرة في عدد من المسلسلات مثل السندريلا، حتى قدم دورا في فيلم "احكي يا شهرزاد" ثم أصبح مع الوقت من نجوم الصف الأول، وحققت أفلامه إيرادات عالمية وكان من أهمها "الألماني"، "عبده موته" و "قلب الأسد" وغيرها من الأفلام.



اتهمه فنانون وإعلاميون بتقديم أعمال هابطة للوصول للنجاح واعتبروه من أحد أسباب انتشار العنف. 

طرح رمضان أغنية منفردة بعنوان "نمبر وان" عام 2018 وحققت الأغنية نجاحا كبيرا واتهمه  أيضا فنانون وإعلاميون ووصفوه بأنه يعاني من الغرور المبالغ فيه وبأنه فنان موهوب ولكنه يعاني من هزات نفسية وتوتر كبير، وتحول رمضان من حالة فنية إلى حالة نفسية.

في نوفمبر 2020 أثار رمضان الجدل بعد انتشار صور له مع مطرب إسرائيلي في دبي وأدت الصورة إلى غضب شعبي على مواقع التواصل الاجتماعي، وبرر محمد رمضان بأنه لا يعرف هذا الشخص، لأنه لا يسأل كل معجب حول هويته وجنسيته ودينه قبل التقاط الصور. وبعد تعليق رمضان على الصورة ، انتشرت صور له مع إسرائيليين مثل لاعب كرة القدم "ضياء السبع" ورجل الأعمال الإسرائيلي "إياد تسلا" ، وفيديو آخر في إحدى الحفلات التي كان يذاع فيها الأغنية الإسرائيلية الشعبية "هافا ناجيلا" وبعد ذلك قررت نقابة المهن التمثيلية التحقيق مع محمد رمضان وإيقاف نشاطه مؤقتا لحين انتهاء التحقيق.

يتباهى رمضان خلال تصريحاته دوما بأنه الأعلى أجرا متجاوزا كل من سبقوه بحصوله على أجور خيالية تتخطى ال 40 مليون جنيه على المسلسل الواحد .

وهذا الرقم قد يكون اعجازيا لأغلبية الناس الذي يحاولون تكوين الثروة والنجاح في وقت قصير.

 

كشف رمضان في حواراته أنه دوما ما كان يتخيل نفسه أثناء لعب الأدوار الصغيرة في بداياته أنه سيصبح رقم 1 على مستوى الأجر والنجومية كما صرح رمضان أنه كان يضع صور السيارات التي يريد أن يشتريها على الحائط في غرفته منذ أن كان صغيرا وهذا ما تحقق عندما اشترى السياراتان الأقرب إلى قلبه كما يصف.

فلنسلط الضوء على كيفية وصوله إلى تلك الشهرة والثروة وهو ما صرح به في كثير من أحاديثه وحتى كلمات أغانيه فهو يستخدم إحدى قوانين الكون وهو "قانون الجذب" خاصة في كليبه الأخير . وفي توكيداته الإيجابية في كل كلمات الأغنية وهذا ما يعزز نجاحه .

فلنلق نظرة على قانون الجذب وكيف استخدمه رمضان فى 7 نقاط مع"محمد زكريا"  مدرب الجذب الذى حضر له رمضان الكثير من الصالونات الثقافية قبل شهرته ،وحتى اثناء ارتقاءه ونجاحه:

يقول زكريا ان محمد رمضان  واغلب المشاهير والناجحين يستخدمون قانون الجذب ،بدون ادراك أنهم يطبقوه في حياتهم.

أولا "الافكار": من بداية طريق رمضان وهو يعلم أنه سيكون "نمبر وان"  ،يذكر زكريا ان رمضان كان معه فى كافتيريا فى التوفيقية ،وكان يشاور بيده ويقول انه سيكون نمرة واحد ولا اتنين ولا تلاتة ، دائما يدعم نفسه بافكار إيجابية ويردد انه سيصل ،الكلام السلبي من الاخريين قد يؤثر فيه انسانيا ،لكنه لا يوقفه او يؤثر فى سعيه لهدفه .

ثانيا "الكلمات" : يردد رمضان عن نفسة دائما كلمات ايجابية محملة بالاستحقاق ،أنه يستحق ، أنه يصل بعون الله وان كانت بصورة مبالغة كلمات مدعمة باستحقاق عالي للنجاح والتميز.

ثالثا "الافعال" : لم يضع فكرة ويتكلم عنها وحولها فحسب ،انما يسعى باستمرار ،لقد بدأ بأدوار صغيرة جدا واستمر، حتى بعد نجاحة الكبير لم يتوقف واستمر .

يؤكد زكريا ان من الاشياء التى يريد وينوى رمضان ان يفعلها ،وقد لا يعلم اغلبية الناس بها هى فكرة "العالمية " هدفة منذ البداية ان يكون نمرة واحد عالميا ،نية ايجابية قد توقعه أحيانا فى مشاكل صغيرة  مثلما حدث عند تصويره مع الاسرائليين .

ويؤكد على ان رمضان يسعى ويجتهد ويتعب ليصل لهدفه.

رابعا"الخيال" : يذكر زكريا ان فى احد الصالونات عام 2009 قال رمضان  واكد أنه سيأتى اليوم " ووصف أنواع وأشكال سياراته اليوم ،وشكل بيته وشكل حياتة بصورة واضحة وبالتفصيل "،وهو ما تحقق اليوم بالفعل

خامسا "التدرج" : بدأ رمضان بأدوار صغيرة جدا  ثم كان الدور يكبر اكثر واكثر ،حتى عن سياراته  ،يقول زكريا "فى كل مرة أقابل فيها رمضان كان معه سيارة أحسن من اللى قبلها" ،حتى فى السكن كان يعيش مع اهله فى البلد ثم شارع الهرم ثم فى اماكن أحسن وأفضل.

فالأشخاص الذين يريدون نقلة إعجازية فى حياتهم فى وقت قصير، عليهم ان يدركوا انها ليست القاعدة، فالقاعدة هى التدرج ،قد يحدث مثل ما حدث لبعض المطربين الشعبيين من اللاشىء لكل شىء لكنها ليست قاعدة  فى الحياة ،فالاساس هو التدرج .

سادسا"النية" : ان يكون هناك نية صادقة للوصول لما يريد،فمن البداية ورمضان عنده تلك النية منذ ان كان صغيرا .

سابعا "بر الوالدين" : من أسرار  نجاح محمد رمضان والتي لها علاقة بقانون الجذب بشكل غير مباشر هو بره بوالدته ،كان دائما يتكلم عن أمه ،حتى أنه ذكر فى احد لقائاته "انه جعل مكتبة تحت غرفة أمه ،ليكون تحت رجليها" .

وذكر ان محمد رمضان كان يطبق ويفعل قانون الجذب فى حياته بدون ان يدرك  ذالك ،فى اول لقاء بينهم عندما تكلم عن قانون الجذب كان رمضان يؤكد له انه يطبق تلك القاعدة ويذكر كيف يطبقها فى حياته.

               

إن آمنت أم لم تؤمن  ب"قانون الجذب " عزيزى القارئ ، فعليك ان تزين افكارك بالايجابية ، وكلماتك بالاستحقاق ،افعالك بالاستمرارية ،خيالك بالوضوح ، نيتك بالصدق ،أن تؤمن أنها مسألة وقت وتدرج للوصول لحلمك ،أن تبر نفسك وتبر والديك ...





يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق