المؤسسة المالية والاستثمارية الرائدة في الاسواق الناشئة والمبتدئة
  • مصر
  • Loading...

رئيس مجلس الإدارة
سـعــــد سـليــــم
رئيس التحرير
عبد النبى الشحات

 مطروح.. تموت عطشا!! ..المياه يومين فى الأسبوع لمدة ٤ ساعات.. والعربية بـ ٥٠٠ جنيه! 
على مدى أسبوع كامل عايشت بعض أهالى ورواد ومصطافى مطروح، تحديدا مرسى مطروح، الذين أعربوا عن استيائهم الشديد من غياب المياه بشكل فج، فبعد ان كانت تصلهم كل ٣ أيام تم تخفيضها الى يومين فقط، ولمدة ٤ ساعات!

إقرأ أيضاً

التعليم: امتحان ورقى بجميع المواد بديل البحث لطلاب النقل قبل بدء الدراسة
التموين تعديل مواعيد عمل المخابز في رمضان
حسن راتب يتقدم بالشكر لـ محمد الباز بعد إعلان رحيله عن ٩٠ دقيقة
ابنة عمرو دياب تثير الجدل من جديد مع صديقاتها
طارق شوقى يوجه رسالة الى جميع طلاب مصر فى الداخل والخارج
اسرار القبض على الدكتور تشارلز ليبر من قبل السلطات الامريكية

على مدى أسبوع كامل عايشت بعض أهالى ورواد ومصطافى مطروح، تحديدا مرسى مطروح، الذين أعربوا عن استيائهم الشديد من غياب المياه بشكل فج، فبعد ان كانت تصلهم كل ٣ أيام تم تخفيضها الى يومين فقط، ولمدة ٤ ساعات!

يقول المحامى أشرف زين الشريف-
عمارة اللواء جمال مهران، تقسيم الشرطة خلف مبني الإرسال الاذاعة والتليفزيون-:
ارحمونا!! فنحن سكان ونزلاء ومصطافى مرسى مطروح، تقسيم الشرطة بمنطقة الفيروز، لا توجد لدينا مياه، وتقدمنا بالشكوى رقم : 1759346 دون  جدوى، الأدهى أننا كلما ذهبنا نسأل عن الشكوى لا نجد أى رد أو إجابة فى ظل غياب واضح وكامل للمسؤولين بالمحافظة ومجلس المدينة! مما جعلنا نقضى صيفا سيئا فى ظل أزمة المياه في تقسيم الشرطة، خلف مبني ارسال الاذاعة والتليفزيون، فما بالكم ببقية المناطق؟! وقد وصل سعر عربية نقل المياه ل ٥٠٠ جنيه!!

يتدخل د. عبدالله العباسى- ماجستير قانون بجامعة الاسكندرية- قائلا: نرجوا من السيد د. مصطفى مدبولى، رئيس الوزراء، سرعة توجيه المسؤولين وتشغيل المياه يوميا، على الأقل فترة المصايف، فالمصطافون يهربون، والبلد فى أمس الحاجة لكل مصطاف، وإلا فإن كل دعوات ترويج السياحة الداخلية تضيع هباء، فضلا عن احتياج الناس للترفيه عن أنفسهم وأبنائهم بعد عناء عام كامل من العمل والمذاكرة.
يلتقط خيط الحديث، عم لمعى- مشرف استقبال المصطافين بإحدى المؤسسات- قائلا: يوميا تقع المشاجرات والمشاحنات بسبب غياب المياه، ما يضطرنا لشراء عربيتين مياه يوميا، أى ألف جنيه، ويتساءل: هل المصطاف جاء الى مطروح للاستمتاع والترفيه وزيارة معالمها الجميلة وشواطئها، أم للتعذيب والتكدير من غياب المياه؟! 
 





يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق