المؤسسة المالية والاستثمارية الرائدة في الاسواق الناشئة والمبتدئة
  • مصر
  • Loading...

رئيس مجلس الإدارة
سـعــــد سـليــــم
رئيس التحرير
عبد النبى الشحات

 لماذا نفشل فى ادارة اعمالنا
ارجعت ورقة بحثيه بعنوان { لماذا يفشل معظمنا فى ادارة اعماله هل الخطأ فى المنظورام فى منهجية الاداره} 

إقرأ أيضاً

التعليم: امتحان ورقى بجميع المواد بديل البحث لطلاب النقل قبل بدء الدراسة
التموين تعديل مواعيد عمل المخابز في رمضان
حسن راتب يتقدم بالشكر لـ محمد الباز بعد إعلان رحيله عن ٩٠ دقيقة
ابنة عمرو دياب تثير الجدل من جديد مع صديقاتها
طارق شوقى يوجه رسالة الى جميع طلاب مصر فى الداخل والخارج
اسرار القبض على الدكتور تشارلز ليبر من قبل السلطات الامريكية

بقلم د. محمود عثمان

 

السبب فى الاساس هو عدم التخطيط. فى رأى د.سيد الهوارى ان معظم المشكلات التى تعانى منها الانسانيه سببها ضعف او سوء اداره. فقد نترقى بالاقدميه . او ننشئ عملنا الخاص وفق تخصصنا العلمى او المهنى او اعتمادا على المال . فنكون فى وضع من يمتلك الاداره او يكون فى مركز وظيفى يمارسها دون الالمام بها او ادراك لاهميتها. فى احد المسلسلات قال الفنان محمود ياسين انه عزف عن الزواج و تفرغ {للمعرفه و العلم و الثقافه} وقد جانب التوفيق كاتب الحوار فى تفرقة و ترتيب تلك الكلمات التى قد يرى البعض انها مترادفه.بداية من المفيد تقديم تصور موجز لماهية الاداره بما يسهم فى تقديم ثقافة الاداره.                                                                                                                     
     الشئ الفريد فى تاريخ الاداره انها تأصلت كعلم بأن اخذت من كل شئ واعطت كل شئ. فما قامت تلك الحضارات القديمه مثل البابليه و الفرعونيه الا باسس من التنظيم , ويشار الى كتاب الامبراطور سان تزو الصينى فى القرن السادس ق.م قدم كتاب فن الحرب كأقدم مرجع فى الاداره و هو يقوم على فكرة ان تقيس  نفسك فى7 مجالات بالمقارنه مع عدوك.. يمكن معرفة من يفوز بالحرب قبل الذهاب اليها . 

قام المهندس فريدريك تايلور بمراقبه اداء احد اعمال منجم الفحم و لاحظ مافيه من تعطل و تكرار فقام بتطبيق دراسه الحركه و الزمن المأخوذ من علم الهندسه فى كتابه مبادئ الاداره العلميه عام 1911. و قد اسهم الاقتصادى النمساوى جوسيف شومبيتر{1883-1950}الذى قدم فكرة الربط بين الابتكار و التنميه الاقتصاديه . 


وقدم علم الطب منهجية التشخيص و دورة المنتجات ككائن حى يولد و ينضج و ينحدر و قد يموت ايضا و كذلك الشركات. هذا بخلاف ما قدمته العلوم الانسانيه مثل علم النفس و علم الاجتماع.                                                                                                               
              

 تلك مصادر الاداره كعلم....اما تدريس ذلك العلم فينظر الى المدير كقائد اوكسترا الذى بدونه تكون كل الة نشاز اذا ما عملت بمفردها.و قد اراه كمخرج السينما الذى يجمع فى عقله الاجزاء و تكون الصوره كامله.او المدير الفنى فى كرة القدم الذى لا يعمل وفق نص مكتوب او تسير الامور وفق  مخيلته.......انما يكون فى موقف منافسه و تحدى لقدراته.                                                              
 و الى لقاء..     

                                 
       





يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق