"تنسيقية الأحزاب" تؤكد حرص الرئيس السيسي على إنجاح تجارب الشباب

 أكدت تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين، حرص الرئيس عبد الفتاح السيسي على إنجاح تجارب الشباب، مشيرة إلى إيمانها بأن الحوار البنّاء هو الطريق الصحيح لبناء نظام ديمقراطي حقيقي، وهو الطريق الصحيح لبناء مصر المستقبل، الجمهورية الجديدة على أساس مبادئ ثورة الشعب المصري العظيم في 25 يناير 2011 و30 يونيو



2013.

وذكرت التنسيقية - في بيان اليوم  أن "اليوم تمر ثلاث سنوات على الانطلاقة الأولى لتجربتنا السياسية، تلك التجربة التى تشاركها مجموعة من الشباب المصري المهتم بالعمل العام من مختلف الانتماءات الحزبية والسياسية.. كان الحلم بسيطا في غايته مليئا بالعمل والأمل في الطريق إلى تحقيقه.. حلمنا بأنه يمكن لشباب هذا الوطن أن يطرح نموذجا سياسيا فريدا، قوامه احترام التعددية الحزبية والسياسية، ويسعى إلى تقوية التجربة الحزبية".

وأضافت أنه "استطعنا، خلال 3 سنوات، تأسيس منصة للحوار الوطني تجمع شبابا من 25 حزبا، وعددا كبيرا من الشباب السياسي في مختلف التخصصات ومن مختلف الاتجاهات السياسية والفكرية، ولجانا نوعية فنية تدرس كل ما يهم المواطن وتقترح حلولا حقيقية؛ وذلك إيماناً منا بأن أي حوار سياسي يجب أن يؤسس على منظومة علمية تحترم التخصص العلمي والتقني، وذلك هو جوهر شعارنا "سياسة بمفهوم جديد".

وأشارت إلى أن "تجربتنا لم تتوقف عند مرحلة الحوار، وإنما تبعها مرحلة الاعتماد على جيلي الشباب والوسط في تولي مسؤولياتهم الوطنية، فأصبح للتنسيقية 6 نواب للمحافظين، و32 نائبا بمجلس النواب و16 نائبا بمجلس الشيوخ، مع تمكين حقيقي للمرأة لتصل نسبة السيدات من نواب التنسيقية بمجلسي النواب والشيوخ إلى نسبة تقترب من نصف مقاعد التنسيقية في المجلسين".

ولفتت إلى أن "طموحنا الوطني جاء في توقيت تتجه فيه الدولة بخطى واثقة نحو تحقيق نموذج إصلاح شامل في كل المجالات، وتكمن أهمية اللحظة التاريخية التى نخوضها في صدق تجربة جيلنا الذي نبذ الخلاف".. منوهة بحرص الرئيس السيسي على إنجاح تجارب الشباب، والذي لمسناه في حالة الحوار الوطني التي أطلقتها مؤتمرات الشباب الوطنية.

وأكدت التنسيقية - في الذكرى الثالثة لتأسيسها - الاستمرار في إعلاء قيمة الحوار، والإيمان بأننا سنظل نقطة التقاء وطني، وأن أبوابنا مفتوحة لكل الشباب المهتم بالعمل العام والسياسي، ولكل صاحب فكر قادر على البناء.
 

 





يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق