السفير الفلسطيني بالقاهرة لـ " عقيدتي " فلسطين حكومة وشعبا ممتنة للرئيس السيسي
دياب اللوح
دياب اللوح

استمرار مخططات  الكيان الصهيوني لتهويد القدس وطمس هويتها الحقيقية

ثمن السفير الفلسطيني في القاهرة ومندوبها الدائم في الجامعة العربية دياب اللوح، مواقف مصر قيادة وحكومة وشعباً في دعم القضية الفلسطينية منذ بداية الصراع العربي الاسرائيلي، وقال : " فلسطين حكومة وشعبا ممتنة للرئيس السيسي ومصرعلى دورها لدعم الشعب الفلسطيني ووقف العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة ".



 وأضاف : مصر تقود مساراً مهماً لإنهاء ما يجري بمدينة القدس، مؤكداً أن استمرار انتهاكات قوات الإحتلال للمدينة المقدسة والعدوان المستمر على الأقصي وعمليات التهجير القسري للمواطنين من القدس من شأنه أن يعيد إشعال المنطقة مرة أخرى.

وأشار اللوح إلى قيام قوات الاحتلال الإسرائيلي بتهجير عائلات فلسطينية من منازلها في حي "الشيخ جراح" بالقدس الشرقية، وهو ما يمثل انتهاكًا لمقررات الشرعية الدولية والقانون الدولي الإنساني .

وقال السفير الفلسطيني : مصر حريصة على إنهاء ما يجري في القدس، خاصة وأنها تحظى بثقة كل الأطراف، معرباً عن شكره لما تقدمه مصر من دعم للشعب الفلسطيني في المجال الانساني والسياسي والدبلوماسي.

وكشف  السفير الفلسطيني في تصريحات خاصة لـ " عقيدتي " عن حجم الاعتداءات على المقدسات الاسلامية والمسيحية في القدس وغزة خلال الاعتداءات الأخيرة ، مشيراً إلى تعرض المسجد الأقصي إلى انتهاكات واقتحامات مستمرة من قوات الإحتلال ومن المستوطنيين.

 وقال اللوح : " دأبت قوات الاحتلال خلال السنوات الأخيرة على انتهاك كل القوانين والأعراف والاتفاقات الدولية المتعلقة بحقوق الانسان ومنعها للفلسطينيين من ممارسة حق العبادة والسيادة على أماكنهم المقدسة وخاصة المسجد الأقصى الذي تعرض لتلفيات وتدمير جزئي  خلال الاعتداءات الأخيرة.

وأضاف السفير الفلسطيني أن المسجد الأقصي يتعرض أيضا لإقتحامات مستمرة من قبل المستوطنيين اليهود بحماية من قوات الاحتلال، مطالبا المجتمع الدولي بالحفاظ علي حرمة وقدسية المسجد الأقصي، ومنح المسلمين من أبناء الشعب الفلسطيني حق الوصول إليه وأداء شعائرهم، وكذلك توفيرالحماية للمسجد الأقصي، بما يضمن تطبيق القوانين والاتفاقيات الدولية الموقع عليها والمعترف بها دوليا.

كما كشف السفير الفلسطيني أيضا عن استمرار مخططات الكيان الصهيوني لتهويد مدينة القدس المحتلة، وتغيير معالمها التراثية والتاريخية، وطمس هويتها الحقيقية، مؤكداً أن ما يحدث في القدس يعد انتهاكًا صارخًا لمبادئ القانون الدولي واستمرارًا للإجراءات القمعية الغاشمة بحق القدس وأهلها ومقدساتها.

ولفت السفير الفلسطيني الإنتباه إلى استمرار الحفريات أسفل المسجد الأقصي والمباني بمدينة القدس من قبل الكيان الصهيوني، بحثاً عن أية أدلة لهيكلهم المزعوم ، محذراً من استمرار هذه الحفريات والتي تمثل تهديدًا للمسجد الأقصي وخطرا كبيراً عليه وعلى مباني المدينة بأكملها.

وطالب اللوح المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته للضغط على إسرائيل لوقف الإنتهاكات المستمرة في الحرم الشريف، مؤكداً أن المسجد الأقصى المبارك بكامل مساحته البالغة 14 ألف متر مربع  هو مكان عبادة خالص للمسلمين، وإدارته خالصة لأوقاف القدس وهي جهة الاختصاص الوحيد بإدارة جميع شؤون الحرم وتنظيم الدخول إليه، بموجب القانون الدولي والوضع القائم التاريخي والقانوني، ولا يجوز لأية جهة أخري أن تتدخل في إدارته.

وتابع السفير الفلسطيني : قائلا" تسبب قصف الاحتلال العنيف على قطاع غزة بدمار هائل، حيث أسقطت أبنية بكاملها ولحقت أضرار جسيمة بعدد من المساجد ودور العبادة، منهاما تعرض لدمار كامل ومنها ما تعرض لخسائر جزءية،وقد بلغت الخسائر الأولية جراء القصف الإسرائيلي على غزة 150 مليون دولار أميركي.

وأكد السفير الفلسطسني أن المقدسات الإسلامية التي تعرضت لأضرار سوف تدخل في خطة الاعمار خلال الفترة المقبلة، مشيراً إلى  تبرع جلالة الملك عبدالله الثاني ملك الاردن وصاحب الوصاية الهاشمية على المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس،  بتجديد فرش المسجد القبلي والصخرة المشرفة في الأقصى المبارك، على نفقته الخاصة.

 وحيا السفير الفلسطيني مبادرة الرئيس المصري عبدالفتاح السيس للمساهمة في إعمار غزة بملغ نصف مليار دولار أمريكي، إضافة إلى قوافل الإغاثة العاجلة التي وصلت للقطاع عبر معبر رفح، مؤكداً أن ملف الإعمار بحاجة إلى إغاثة عاجلة وإعادة إعمار عاجل، لاسيما وأن هناك أكثر من 70 ألف فلسطيني فقدوا مساكنهم ومنازلهم جراء هذا العدوان الإسرائيلي الغاشم.

وأشاد السفير الفلسطيني بدور الإعلام المصري في دعم القصية الفلسطينية، والكشف عن جرائم الكيان الصهيوني ضد الفلسطينين في القدس وغزة ، مشيراً إلى الملف الخاص الذي نشرته جريدة عقيدتي عن القدس، والذي كشفت فيه عن حقائق مهمة ومحاولات الكيان الصهيوني لتهويد المدنية المقدسة.





يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق