الجهاز القومي لتنظيم الاتصالات
    مصر
  • 29℃ القاهرة, مصر

رئيس مجلس الإدارة

إيـاد أبــو الحجــاج

رئيس التحرير

عبد النبي الشحـــات

"فنون الأوبرا" يناقش "الأبعاد المجتمعية" في أعمال توفيق الحكيم ودوستويفسكي

في إطار التعاون الإنساني بين جمهورية مصر العربية ودولة روسيا، وفي ضوء التبادل الثقافي يين المركز الثقافي الروسي ودار الأوبرا المصرية، وافق الدكتور مجدي صابر رئيس هيئة دار الأوبرا على أن يستضيف نادي فنون الأوبرا  كلا من السيد مارات جاتين مدير المركز الثقافي الروسي والدكتور محمود عسران أستاذ الأدب العربي والنقد المساعد بجامعة دمنهور ومحمود عوضين وكيل وزارة الثقافة الأسبق في حوار بعنوان "الأبعاد المجتمعية في أعمال الأديب المصري توفيق الحكيم والأديب الروسي دوستويفسكي، وتديره الفنانة التشكيلية إيمان مكاوي في الساعة السادسة مساء يوم الأربعاء ٢٧ أكتوبر تحت إشراف فني الدكتور خااد داغر .
 



وبذلك يلتقى الحكيم مع دوستويفسكي على مسرح أوبرا دمنهو، فكلاهما أثرى الحياة الثقافية والفنية بأعمالهما التي استمرت على مختلف العصور والأزمنة، وذلك نتيجة عبقريتهما الأدبية وقرائتهما للواقع الاجتماعي الذي ظهر فى فنونهم من خلال توجهاتهم الإنسانية فى أدبهم، فكان لكل منهم أسلوب فلسفي فريد.


كان دوستويفسكي يستخدم أسلوبه الفلسفي وملكته الكتابية؛ للإبحار في خبايا النفس البشرية من أجل معرفة تفاصيلها ودوافعها التي لا تُرى، والتناقضات التي لا تُحس، فاشتهر بالتوجه الإنساني في الكتابة وهذا ما ميز دوستوفيسكي وجعله على قمة هرم الأدب العالمي.


 ‏ولد دوستويفسكي في الحادي عشر من شهر نوفمبر عام 1821م بمدينة موسكو بروسيا، ونشأ في أسرة من الطبقة المتوسطة، وهو الابن الثاني لأبويه، فأبوه هو ميخائيل دوستويفسكي وهو من عائلة نبيلة متعددة الأعراق والمذاهب الدينية وكان أفرادها يعملون كرجال دين ولكن ميخائيل كان بعيدًا حيث التحق بأكاديمية موسكو الطبية الجراحية وعمل كطبيب، أما والدته فهي ماريا نيشاييفا وكانت عائلتها تعمل بالتجارة.


أما توفيق الحكيم فهو أحد صناع ذاكرة الأدب والمسرح، وهو كاتبٌ وأديب مصري، وأحد رواد الرواية العربية في العصر الحديث، ظهر منذ صغره حبه وولعه بالآداب، حيث بدأ بارتياد المسارح وحضور العروض للممثلين الشهيرين من أمثال جورج أبيض، وكتب عدة مسرحياتٍ قصيرة حينما كان يتابع تعليمه الثانوي.


وُلد الحكيم في 9  أكتوبر عام 1898 في مدينة الإسكندرية في مصر لأسرةٍ ثرية من ملاكي الأراضي، وكان والده قاضيًا في الإسكندرية، والتحق بكلية الحقوق تلبية لرغبة أبيه؛  لكنه انصرف عن مجال القانون، واتجه إلى الأدب المسرحي والقصص، وتردد على المسارح الفرنسية ودار الأوبرا، وقد برز الحكيم  بلغته الجديدة وأسلوبه الذي لم يسبقه إليه أحد، وقد تجلت هذه اللغة في "الحوار" فقد كان الحكيم يجد سعادته في الحوار، فمثلا تجده في مسرحية "أهل الكهف" يصور الناس الذين خرجوا من الكهف، اكتشفوا أن عُملتهم ليست متداولة-ورغم أنها أسطورة قديمة، ومذكورة في القرآن، ومعروفة لنا جميعا- إلا أن الحكيم استطاع بموهبته أن يلتقطها ليخاطب بها مصر الحديثة، ووظفها توظيفًا معاصرًا.


يقول الأديب نجيب محفوظ عن الحكيم حين قرأت له "عودة الروح"شعرت بأننا انتقلنا من مرحلة إلى مرحلة جديدة، ومن مجال إلى مجال آخر، وضرب محفوظ مثالًا برائعة ديستوفسكي "الأخوة كارمازوف" التي تجد فيها أن الأسرة تذهب لمقابلة رجال الدين طلبًا للنصيحة، من هنا يدخلك ديستوفسكي في أغوار عالم رجال الدين، ويعرض عليك بإسهاب عاداتهم وتقاليدهم، كأنه يقص عليك رواية خاصة عن الكنيسة ورجالها، ثم تكتشف في النهاية أن روايته عن رجال الدين ليست لها علاقة بالرواية الأصلية، فرجال الدين قدموا النصيحة للعائلة التي سوف تخرج عنها وترى نتائجها





يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق