هيرمس
    مصر
  • 29℃ القاهرة, مصر

رئيس مجلس الإدارة

إيـاد أبــو الحجــاج

رئيس التحرير

عبد النبي الشحـــات

استنفار عالمى لمواجهة "أوميكرون"

دول العالم تغلق الحدود فى وجه الوافدين من الجنوب الأفريقى

أعلنت دول العالم حالة الاستنفار القصوى فى مواجهة النسخة المتحورة لفيروس كورونا "أوميكرون" الذى تم رصده لأول مرة فى جنوب إفريقيا ووصفته منظمة الصحة العالمية بأنه "مثير للقلق".





واكتشف علماء، الخميس الماضي، المتحور الجديد لكورونا فى جنوب الأكثر تضررا بالوباء، والذي يشهد زيادة جديدة في عدد الإصابات، حيث تم تسجيل 50 إصابة جديدة بالمتحور "أوميكرون"، وتلا ذلك رصد مثل هذه الإصابات فى دول أخرى.
وتم تسجيل أول إصابة بالمتحور الجديد لكورونا، في بوتسوانا يوم 11 نوفمبر لدى مواطن من جنوب إفريقيا، حيث تم رصد العدد الأكبر من المرضى بها وتجاوز 80 مصابا.
وكان تسجيل أول إصابة بمتحور كورونا الجديد (أوميكرون) في أوروبا من نصيب بلجيكا، حيث أعلنت السلطات هناك، أنها سجلت ما يعد أول حالة إصابة في أوروبا بالمتحور الجديد لفيروس كورونا.
فى هولندا، رجحت السلطات أن يكون عدد من الراكبين القادمين إليها على رحلتين قادمتين من جنوب إفريقيا مصابا بأوميكرون. وقالت سلطة الصحة الهولندية في بيان "نعلم الآن أن 61 من نتائج هذه الفحوص جاءت إيجابية، و531 سلبية". وفرض حجر صحي على المصابين في فندق قريب من مطار سخيبول.
كما أكدت السلطات الصحية الألمانية تسجيلها أول إصابتين بالسلالة الجديدة لفيروس كورونا "أوميكرون" في ولاية بافاريا، كانت لدى شخصين قدما إلى ميونيخ من جنوب إفريقيا يوم 24 نوفمبر، أي قبل تعليق الطيران مع هذه الدولة الإفريقية، وهما يخضعان حاليا للحجر الصحي.
وفى أستراليا، قال مسئولون صحيون إنهم اكتشفوا إصابتين بأوميكرون في البلاد للمرة الاولى بعد إجراء اختبار لراكبين من جنوب إفريقيا وصلا إلى سيدني.
من جهته، أعلن معهد الصحة الوطني الإيطالي، عن تسجيله أول إصابة بـ"أوميكرون"، حيث تم تحديد تسلسل الجينوم في مختبر علم الأحياء الدقيقة السريري وعلم الفيروسات والتشخيص الحيوي الطارئ بمستشفى ساكو في ميلانو، من عينة إيجابية لمسافر قادم من موزمبيق. 
وقال المعهد الوطني للصحة العامة في التشيك، إن السلطات تدرس حالة يشتبه في إصابتها بالمتحور "أوميكرون"، تم اكتشافها لدى شخص قضى بعض الوقت بناميبيا.
أعلن وزير الصحة البريطاني، ساجد جاويد، عن تسجيل بلاده إصابتين بمتحور كورونا الجديد مرتبطتان بوافدين من جنوب إفريقيا، واحدة في تشيلمسفورد، والأخرى في نوتنجهام.
وفى إسرائيل، سجلت السلطات هناك إصابة واحدة بالمتحور الجديد، إضافة إلى 7 حالات أخرى مشتبه بها.  وفي القارة الأسيوية، تم تأكيد حالتين في المركز المالي الآسيوي في هونج كونج.
ومع تزايد المخاوف من انتشار واسع للمتحورة "أوميكرون"، سارعت غالبية دول العالم إلى إغلاق أبوابها في وجه القادمين من عدد من دول الجنوب الأفريقى، فيما تعد إسرائيل أول دولة تغلق حدودها تماما بسبب المتحور الجنوب أفريقى لكورونا. وأعلنت الدولة العبرية أنها ستحظر دخول جميع الأجانب إليها، من أجل احتواء انتشار "أوميكرون".
وفي كل القارات، أعلنت العديد من الدول من تعليق الرحلات مع جنوب أفريقيا. وتنطبق قيود السفر، إلى جانب جنوب أفريقيا، على بوتسوانا وزيمبابوي وناميبيا وليسوتو وإسواتيني وموزمبيق وملاوي في بعض الحالات.
وأعلنت الولايات المتحدة إغلاق حدودها أمام المسافرين الوافدين من دول الجنوب الإفريقي. وحظرت أستراليا الرحلات الجوية من تسع دول في جنوب أفريقيا. وعلقت كندا وأيرلندا وتركيا، الرحلات من 7 دول إفريقية.
كما حظرت دول أوروبية عدة بينها بريطانيا وفرنسا وألمانيا إيطاليا وسويسرا الرحلات الجوية من جنوب أفريقيا والدول المجاورة لها. وطبقت روسيا قرارا مماثلا. فيما أوصت وكالة المراقبة الصحية البرازيلية في بيان بتعليق الرحلات الجوية من ست دول في أفريقيا الجنوبية. 
وفي المنحى نفسه، قالت اليابان إنها ستوسع نطاق القيود المشددة التي فرضتها على الحدود لتشمل ثلاث دول إفريقية أخرى بعدما فرضت قيودا على القادمين من جنوب إفريقيا وبوتسوانا وإيسواتيني وزيمبابوي وناميبيا وليسوتو. وصدرت قرارات مماثلة من كوريا الجنوبية وتايلاند وسنغافورة. وعربيا، علقت مصر والسعودية والإمارات والبحرين وسلطنة عمان والمغرب والأردن رحلات السفر من وإلى هذه الدول بشكل مباشر.  

 





يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق