المؤسسة المالية والاستثمارية الرائدة في الاسواق الناشئة والمبتدئة
  • مصر
  • Loading...

رئيس مجلس الإدارة
سـعــــد سـليــــم
رئيس التحرير
عبد النبى الشحات

وزير الزراعة:لابد للقطاع الخاص من دور في تنمية العلاقات الإفريقية بجانب الحكومة
قال د. عز الدين أبوستيت، وزير الزراعة، أن ارتباط مصر الإفريقيى منذ عهد الرئيس الراحل جمال عبد الناصر، على المستوى السياسى وحركات التحرر، كان أكبر بكتير من إرتباط التنمية والشركات الزراعية

إقرأ أيضاً

التعليم: امتحان ورقى بجميع المواد بديل البحث لطلاب النقل قبل بدء الدراسة
التموين تعديل مواعيد عمل المخابز في رمضان
حسن راتب يتقدم بالشكر لـ محمد الباز بعد إعلان رحيله عن ٩٠ دقيقة
ابنة عمرو دياب تثير الجدل من جديد مع صديقاتها
طارق شوقى يوجه رسالة الى جميع طلاب مصر فى الداخل والخارج
اسرار القبض على الدكتور تشارلز ليبر من قبل السلطات الامريكية

 
 
كتب محمد طلعت ومصطفى قايد
 
قال د. عز الدين أبوستيت، وزير الزراعة، أن ارتباط مصر الإفريقيى منذ عهد الرئيس الراحل جمال عبد الناصر، على المستوى السياسى وحركات التحرر، كان أكبر  بكتير من إرتباط التنمية والشركات الزراعية، ومن ثم إطار  عودة  مصر لقلب إفريقيا لابد أن تعى  هذا الإرتباط لأن الزراعة ستكون عمود أساسى في تنمية هذه العلاقات.
 
جاء ذلك في إجتماع لجنة الشئون الإفريقية، بمجلس النواب، برئاسة النائب طارق رضوان، مؤكدًا على أن الرئيس عبد الفتاح السيسى، مهد الطريق لكى نعمل بكل جد وإجتهاد  من أجل تعميق العلاقات المصرية بكل دول إفريقيا، مشيرا إلى أنه من الممكن أن تكون الزراعة قاطرة حقيقة نحو تنمية العلاقات المصرية الإفريقية بشراكة حقيقة.
 
ولفت وزير الزراعة إلى أن الإنتاج الزراعى لايزال المحور الأساسى الذى تعتمد عليه العديد من الدولة الإفريقية، كونها دول نامية، ومن ثم كفاءة الانتاج واستغلال الموارد بكل فعال في هذه الدول  سيكون فعال في دعم علاقات التنيمة، مشيرا إلى أن التعاون بين مصر وإفريقيا من  الطبيعى أن يعتمد  على  المحور الحكومى بعقد العديد من الإتفاقيات ومذكرات التفاهم، ولكن أيضا لابد من دور فعال للقطاع الخاص والمستثمرين في تنمية العلاقات.
 
وزير الزراعة: نستهدف أنشاء 22مزرعة نموذجية في دول إفريقيا
 
قال د. عز الدين أبوستيت، وزير الزراعة، أن  الدولة المصرية لها 8مزارع نموذجية بدول إفريقية مختلفة، في إطار دعم التوجه المصرى بإفريقيا،  ونستهدف أن يكون هناك 22 مزرعة في نهاية 2020.
 
جاء ذلك في إجتماع لجنة الشئون الإفريقية، بمجلس النواب، برئاسة النائب طارق رضوان، مؤكدا على أن هذه المزارع تعمل في إطار  إرشادى وتدريبى للدول المضيفة لهذه المزارع،  بجانب العمليات الإنتاجية، مشيرا إلى أن هذه المزارع المصرية إكتسبت سمعة إيجابية، مما جعل عليها الطلب الكثير في الدول الأخرى،  مشيرا إلى أن مثل هذه الأعمال  لاستهداف شراكة حقيقة للتنمية على أرض الواقع  والفرصة متاحة للقطاع الاص للمشاركة في إنشاء مثل هذه المزارع ، حيث استثمارتها فعاله وعائدها الإيجابى سريع أيضا.
 
وأكد وزير الزراعة على أن الإنتاج الحيوانى في إفريقيا، المعتمد على المراعى، لم يتسغل في إفريقيا بشكل فعال، والمجال مفتوح والخبرات المصرية على مستوى عال، مشيرا إلى وجود مستثمرين  مصريين في إفريقيا، ولكنها لاتزال حالات فردية في منتهى النجاح ، ولكنها في حاجة للتنمية والتطوير، مستشهدا بشركة  البنك الأهلى  في السودان ، حيث تعد نموذج ناجح  بالرغم  من وجود مشاريع منافسه  بإمكانيات أكبر.
 
ولفت وزير الزراعة إلى  أنه في الرحلة الأخيرة للسودان، تم التوافق  مع وزير الزراعة السودانى على ضرورة إيجاد قناه جديدة للمستثمرين المصريين  في السودان باستخدام الخبرات الماحة ، على مستوى شراكة حقيقة بمشاركة القطاع الخاص، لأنه اذا تم الإعتماد على الحكومات سيكون المعدل بطيئ، وتم التوافق على إعداد خريطة استثمارية بالمشروعات، والمواقع المطلوب العمل في إطارها بالمجال الزراعى والحيوانى  في السودان بما يخدم  التنمية في السودان، وسيتم الدعوة لمنتدى استمثارى في القاهرة لطرح هذه الخريطة على المستمثرين المصريين.
 
 
 
وقال د. عز الدين أبوستيت، وزير الزراعة،:" لمسنا رغبة صادقة من  الرئيس السودانى عمر البشير والحكومة لتنمية العلاقات المصرية السودانية في الزيارة الأخيرة من جانب الرئيس عبد الفتاح السيسى في السودان".
 
وبشأن توسعات المزارع المصرية في إفريقيا، قال وزير الزراعة:" خطوة هامة  للعمل والاستمثار الزراعى في الدول الإفريقية، حيث يوجد لدينا مستهدف ب22 مزرعة بنهاية 2020، حيث من السهل أن يتم  الاستفادة منها في  زراعة الحبوب والأصناف المختلفة التى تحتاجها مصر زراعيا، حيث  الأراضى المتاحة في الدولة الإفريقية غنية بالموارد، حيث من السهل زراعة الأرز مرتين وثلاثه في العام إعتمادا على الأمطار، وأيضا الذره الصفراء، حيث المزارع تكون في إطار إرشادى  وتدريب وأنتاجى أيضا.
 
وأختتم حديثه بالتأكيد على التوافق مع البرلمان بشأن الزراعية أحد الأعمدة الرئيسية في تنمية العلاقات المصرية الإفريقية.
 
 
 
 
 
 وزير الزراعة:لابد للقطاع الخاص من دور في تنمية العلاقات الإفريقية بجانب الحكومة...ووجدنا رغبة صادقة من الرئيس السوداني فى تنمية العلاقات

كتب محمد طلعت ومصطفى قايد

قال د. عز الدين أبوستيت، وزير الزراعة، أن ارتباط مصر الإفريقيى منذ عهد الرئيس الراحل جمال عبد الناصر، على المستوى السياسى وحركات التحرر، كان أكبر  بكتير من إرتباط التنمية والشركات الزراعية، ومن ثم إطار  عودة  مصر لقلب إفريقيا لابد أن تعى  هذا الإرتباط لأن الزراعة ستكون عمود أساسى في تنمية هذه العلاقات.

جاء ذلك في إجتماع لجنة الشئون الإفريقية، بمجلس النواب، برئاسة النائب طارق رضوان، مؤكدًا على أن الرئيس عبد الفتاح السيسى، مهد الطريق لكى نعمل بكل جد وإجتهاد  من أجل تعميق العلاقات المصرية بكل دول إفريقيا، مشيرا إلى أنه من الممكن أن تكون الزراعة قاطرة حقيقة نحو تنمية العلاقات المصرية الإفريقية بشراكة حقيقة.

ولفت وزير الزراعة إلى أن الإنتاج الزراعى لايزال المحور الأساسى الذى تعتمد عليه العديد من الدولة الإفريقية، كونها دول نامية، ومن ثم كفاءة الانتاج واستغلال الموارد بكل فعال في هذه الدول  سيكون فعال في دعم علاقات التنيمة، مشيرا إلى أن التعاون بين مصر وإفريقيا من  الطبيعى أن يعتمد  على  المحور الحكومى بعقد العديد من الإتفاقيات ومذكرات التفاهم، ولكن أيضا لابد من دور فعال للقطاع الخاص والمستثمرين في تنمية العلاقات.

وزير الزراعة: نستهدف أنشاء 22مزرعة نموذجية في دول إفريقيا

قال د. عز الدين أبوستيت، وزير الزراعة، أن  الدولة المصرية لها 8مزارع نموذجية بدول إفريقية مختلفة، في إطار دعم التوجه المصرى بإفريقيا،  ونستهدف أن يكون هناك 22 مزرعة في نهاية 2020.

جاء ذلك في إجتماع لجنة الشئون الإفريقية، بمجلس النواب، برئاسة النائب طارق رضوان، مؤكدا على أن هذه المزارع تعمل في إطار  إرشادى وتدريبى للدول المضيفة لهذه المزارع،  بجانب العمليات الإنتاجية، مشيرا إلى أن هذه المزارع المصرية إكتسبت سمعة إيجابية، مما جعل عليها الطلب الكثير في الدول الأخرى،  مشيرا إلى أن مثل هذه الأعمال  لاستهداف شراكة حقيقة للتنمية على أرض الواقع  والفرصة متاحة للقطاع الاص للمشاركة في إنشاء مثل هذه المزارع ، حيث استثمارتها فعاله وعائدها الإيجابى سريع أيضا.

وأكد وزير الزراعة على أن الإنتاج الحيوانى في إفريقيا، المعتمد على المراعى، لم يتسغل في إفريقيا بشكل فعال، والمجال مفتوح والخبرات المصرية على مستوى عال، مشيرا إلى وجود مستثمرين  مصريين في إفريقيا، ولكنها لاتزال حالات فردية في منتهى النجاح ، ولكنها في حاجة للتنمية والتطوير، مستشهدا بشركة  البنك الأهلى  في السودان ، حيث تعد نموذج ناجح  بالرغم  من وجود مشاريع منافسه  بإمكانيات أكبر.

ولفت وزير الزراعة إلى  أنه في الرحلة الأخيرة للسودان، تم التوافق  مع وزير الزراعة السودانى على ضرورة إيجاد قناه جديدة للمستثمرين المصريين  في السودان باستخدام الخبرات الماحة ، على مستوى شراكة حقيقة بمشاركة القطاع الخاص، لأنه اذا تم الإعتماد على الحكومات سيكون المعدل بطيئ، وتم التوافق على إعداد خريطة استثمارية بالمشروعات، والمواقع المطلوب العمل في إطارها بالمجال الزراعى والحيوانى  في السودان بما يخدم  التنمية في السودان، وسيتم الدعوة لمنتدى استمثارى في القاهرة لطرح هذه الخريطة على المستمثرين المصريين.



وقال د. عز الدين أبوستيت، وزير الزراعة،:" لمسنا رغبة صادقة من  الرئيس السودانى عمر البشير والحكومة لتنمية العلاقات المصرية السودانية في الزيارة الأخيرة من جانب الرئيس عبد الفتاح السيسى في السودان".

وبشأن توسعات المزارع المصرية في إفريقيا، قال وزير الزراعة:" خطوة هامة  للعمل والاستمثار الزراعى في الدول الإفريقية، حيث يوجد لدينا مستهدف ب22 مزرعة بنهاية 2020، حيث من السهل أن يتم  الاستفادة منها في  زراعة الحبوب والأصناف المختلفة التى تحتاجها مصر زراعيا، حيث  الأراضى المتاحة في الدولة الإفريقية غنية بالموارد، حيث من السهل زراعة الأرز مرتين وثلاثه في العام إعتمادا على الأمطار، وأيضا الذره الصفراء، حيث المزارع تكون في إطار إرشادى  وتدريب وأنتاجى أيضا.

وأختتم حديثه بالتأكيد على التوافق مع البرلمان بشأن الزراعية أحد الأعمدة الرئيسية في تنمية العلاقات المصرية الإفريقية.

 


 





يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق