هيرميس

في يومها العالمي

"هدية" جديدة من الرئيس للمرأة المصرية.. القيادات النسائية:كل يوم مكتسبات جديدة

في الوقت الذي يحتفي فيه العالم كله باليوم العالمي للمرأة والذي يوافق الثامن من مارس من كل عام والذي تعود قصته الي  عام 1908، الذي شهدت فيه نيويورك الأمريكية مسيرة احتجاجية ضمت ما يقرب من خمسة عشر الاف امرأة ، للمطالبة بتقليل ساعات العمل وتحسين الأجور والحصول على حق التصويت في الانتخابات



وفي عام ١٩١٠ كانت الاقتراحات خلال أحد مؤتمرات المرأة  ان يصبح هذا اليوم يوما عالميا وتمت الموافقة، ثم بدأت الأمم المتحدة في عام ١٩٧٥ الاحتفال به ليصبح يوما للاحتفال بانجازات المرأة.وهو ايضا ذات اليوم الذي شهد مطالبات الروسيات بالخبز والسلام واضرابهن والذي حصلن بعده على حقهن في التصويت ، واذا كانت حقوق النساء قد حصلن عليها في الماضي بالاضرابات والمسيرات في بعض البلدان الا ان بلدان اخري سعت النساء فيها للحصول على حقوقهن من خلال اثبات جدارتهن وقدراتهن على الانجاز وخير مثال هي المرأة المصرية.

وقد بدأت المرأة يومها العالمي في مصر بتلقي التهاني وكانت على رأسها تهنئة الرئيس عبد الفتاح السيسى رئيس الجمهورية والتى حملت ايضا "الهدية" التي تنتظرها المرأة المصرية والتي قدمها الرئيس بتوجيهه  للمستشار عمر مروان وزير العدل بالتنسيق مع رئيس مجلس القضاء الأعلى ورئيس مجلس الدولة، للاستعانة بالمرأة في هاتين الجهتين تفعيلاً للاستحقاق الدستوري بالمساواة وعدم التمييز تفعيلاً كاملاً ، وذلك بمناسبة اليوم العالمي للمرأة.

لنلمس مكتسبا جديدا للمرأة المصرية التى حصلت عليها في عهد ما بعد ثورة ٣٠ يونيو بفضل الدعم المستمر والمساندة القوية من القيادة السياسية المصرية.

كما واصلت الشخصيات والمنظمات المعنية بالمرأة تقديم التهنئة التى لم تخلو من الامنيات بمزيد من الحقوق والمكتسبات للنساء

 

                                              

فقد وجهت الدكتورة مايا مرسي رئيسة المجلس القومي للمرأة التحية والتقدير لنساء مصر مؤكدة ان المؤسسات الوطنية تجدد التزامها بمواصلة العمل ودعم تمكين المرأة وتحقيق مستقبل متساو في ظل ظروف جائحة كورونا.

وان المرأة هي سر القوة وسر البناء والنهضة رمز النضال والتحدي، والأمن والسلام، المرأة هي الحياة، موجهة رسالة للمرأة بأن تكون قوية، ناجحة، شجاعة، طموحة، قائدة، حازمة، وحاسمة، وواثقة في ذاتها وقدراتها، فهى شريك رئيسي في البناء والتنمية"، وأعربت عن تمنياتها بأن نحتفل العام المقبل بمزيد من الحقوق التي تحصل عليها المرأة حول العالم.

وأكدت جمعية نهوض وتنمية المرأة برئاسة الدكتورة ايمان بيبرس ان الاحتفال بيوم المرأة العالمي، يأتي تقديرًا لدورها في جميع مناحي الحياة، مؤكدة ان المرأة تحقق في كل عام المزيد من المكاسب والتي يدعمها ويساندها رئيس الجمهورية مطالبة جميع مؤسسات الدولة بحماية حقوق المرأة والطفل على حد سواء .

وتقدم الدكتور معتز صلاح الدين  المستشار الإعلامى  ورئيس شبكة إعلام المرأة العربية بالتحية والتقدير إلى المرأة فى العالم بصفة عامة وإلى المرأة  العربية بصفة خاصة.مؤكدا أن المرأة العربية سطرت تاريخا عظيما جديدا خلال أزمة كورونا وعلى مدى  عام كامل حيث تحملت ومازالت تتحمل فوق طاقتها وتبذل  جهدا كبيرا  ناتج عن تداعيات أزمة كورونا  وفى نفس الوقت بدلا من توجيه الشكر لها نجد أن العنف ضد المرأة تزايد بشكل كبير خلال أزمة كورونا على مستوى العالم   كما أثبت قوتها وصلابتها فى البلدان العربية التى تواجه الإرهاب وأثبتت أمهات الشهداء أن المرأة العربية لديها الكثير  من الصبر وقوة التحمل والإصرار على مواجهة التطرف والإرهاب البغيض من أجل استقرار الأوطان العربية كما أثبتت المرأة العربية انها فى طليعة الرافضين والمتصدين لكل المؤامرات التى تحاك ضد أوطاننا.

 





يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق