هيرميس
"ميكروباص الموت" ... من قرى أسيوط إلى الآخرة

تشهد محافظة أسيوط حالة من الفوضي المميتة الناتجة عن ظهور مواقف عشوائية بعدد من القرر لنقل المواطنين من وإلي القاهرة والإسكندرية  والسويس،  دون الحصول علي تصاريح بذلك أو خطوط سير مسبقة،  مما نتج عنه ازدياد سيارات الميكروباص التي تقل المواطنين علي الطرق السريعة،  وخاصة في أوقات الليل للتخفي عن عيون رجال المرور .




مواقف عشوائية بالقري لنقل المواطنين إلي القاهرة دون تصريح

 

الامر الذى يدعو قائدى تلك السيارات باستخدام طرق فرعية للهروب وصولا إلي القاهرة مثلا، مما يخلف وراءه عشرات القتلي والجرحي والتي كان آخرها الحادث المأساوي الذي نتج عنه مصرع ٢٠ شخصا وإصابة ٥ آخرين وهم في طريقهم من قرية بني محمديات بمركز أبنوب إلي القاهرة.


يقول سامح سيد، إن العديد من أصحاب السيارات التي تقل المواطنين من منازلهم إلي القاهرة، يتم الاتفاق بين الراكب والسائق عبر التليفون، حيث يتم الاتفاق علي ساعة محددة ليلا، يقوم فيها السائق بالمرور علي منازل الركاب اللذين عادة ما يكونون أسر كاملة، أو شباب يعملون في القاهرة أو السويس، وتتراوح الأجرة ما بين ١٠٠  حتي ١٥٠ جنيها حسب المكان الذي سيتوجه له الراكب.


وتساءل كيف لا تتم متابعة هؤلاء السائقين والتأكد من سلامتهم في القيادة وحصولهم علي رخص من عدمه، أو الكشف علي كونهم يتعاطون موادا مخدرة أم لا؟


أما محمد فاروق، من سكان من مركز أبنوب، فيقول، سيارات الأجرة التي تعمل لا يعلم مسئولو المرور بالمحافظة عنها شيئا، فجميعهم يعمل بشكل عشوائي، فتلك السيارات تجوب القري ليلا لتجميع الركاب من المنازل، فمن الطبيعي أنه يخالف خط السير إن وجد، بالإضافة إلي عدد من تلك السيارات يقودها شباب في سن صغير، وخبرتهم في القيادة ربما تكون ضعيفة.


وطالب بحصر أصحاب وقائدي تلك السيارات العشوائية للحيلولة دون وقوع كوارث جديدة، والغريب أن جميع سكان القري يعلمون أصحاب السيارات علم اليقين وإدارة المرور بالمحافظة لا تعلم عنهم شيئا بدليل أنهم تركوهم يتجولون ليلا في القري لتركيب الزبائن دون أن يستوقفهم أحد.


ويقول علي الحسيني، من سكان مركز البداري، أن تلك السيارات لا تتخذ أي إجراءات احترازية لركابها في ظل تفشي فيروس كورونا، إضافة إلي أنهم يقررون تعريفة الأجرة بشكل عشوائي، وقائدي تلك السيارات منهم من يعمل لمدة ثلاثة أيام متواصلة دون نون، مما يتطلب تعاطي بعد الأقراص المخدرة، وهنا تكمن الخطورة.


وكانت محافظة أسيوط قد شهدت تشييع جثامين ١٨ راكبا ممن لقوا مصرعهم بمحافظة الجيزة في حادث تصام سيارة ميكروباص أسيوط ،بسيارة نقل ثقيلة بطريق الكريمات في اتجاه بنى سويف مما أسفر عن وفاة 18 شخصا وإصابة 5 اخرين جميعهم من قرية بنى محمديات بمركز أبنوب بمحافظة أسيوط ،وتم نقل جثث الضحايا إلى مشرحة مستشفى العياط واطفيح بالجيزة ونقل المصابين إلى مستشفى بنى سويف العام لتلقى العلاج .

 





يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق