هيرميس
"مصطفي كامل" ميدان بالاسماعيلية من خنادق الانجليز الي منتزه عام 

افتتح  اللواء شريف بشارة محافظ الاسماعيلية   اعمال تطوير ورفع كفاءة ميدان مصطفي كامل بقلب مدينة الاسماعيلية بالحي الفرنسي (الافرنج)  بعد سنوات طوال من الاهمال .



قال المهندس احمدالشيمى مدير عام الطرق بالاسماعيلية انه تم الانتهاء من تنفيذ الاعمال في وقت قياسي تنفيذاً لتوجيهات اللواء شريف بشارة

واضاف ان  مديرية الطرق والنقل بالاسماعيلية قامت  باستكمال تنفيذ خطة رصف وتطوير الشوارع والطرق الداخلية.. بالاضافة  لاستكمال أعمال رفع كفاءة وتطوير ميدان مصطفى كامل ينطلق حى أول الاسماعيلية ورصف جميع الشوارع الفرعية بمحيط الميدان وزرع أعمدة الإنارة والكشافات الجديدة وصيانة المسطحات الخضراء وقص وتهذيب الأشجار.ويعتبر هذا العمل إضافة جديدة لمنظومة التطوير والتجميل .

وقال انه تم تصغير صينية الميدان وتوسعة الشوارع المحيطة لاستيعاب الاحجام الكبيرة من السيارات المارة بالميدان بالاضافة الي اماكن الانتظار لاسيما بعد تشييد العشرات من الابراج السكنية بالميدان . 

ويقع ميدان مصطفي كامل بالحى العريق، ( الافرنجى) وكان يسمى ميدان "ليبنتز أو ميدان مونج أو ميدان توفيق"، هذا الميدان هو نفس التخطيط هو على هيئه العلم البريطانى بمنتصفه وهو ما أطلق علية بعد ذلك، ميدان مصطفى كامل.

  ويقول الفنان  جلال عبده هاشم أحد المعاصرين لتاريخ الإسماعيلية، أن ميدان مصطفى كامل شاهد على حروب الإسماعيلية ضد الاحتلال الإنجليزى والإسرائيلى، ففى فترة المقاومة الشعبية كان الميدان ساحة لمقاومة الفدائيين ضد الإنجليز لقربة من معسكرات الإنجليز، أما فى حرب 67 كان الأهالى يختبئون بمخابئ الميدان، والتى تم إنشاؤها أسفل الحديقة وموجودة حتى الآن وخاصة عندما يتم سماع صافرات الإنذار يتجمع من تبقى بالمدينة فى هذه الخنادق، ومازال هذا التاريخ غير معروف للناس وخاصة الشباب الآن الميدان حديقة أو كافتريا باسم مصطفى كامل، ويستحق هذا المكان بالاهتمام أكثر من ذلك، بل يمكن اعتباره مزارا سياحيا مثل المزارات التاريخية الموجودة بالمحافظة





يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق