• مصر
  • Loading...

رئيس مجلس الإدارة
إياد أبو الحجاج
رئيس التحرير
عبد النبى الشحات

كل ما تريد معرفته عن مصل الإنفلونزا الموسمي
مع اقتراب قدوم فصل الشتاء تزداد فرص الإصابة بفيروسات الإنفونزا الشرسة، والتي قد تحمل عدد من المضاعفات الخطيرة التي تهدد المصابين، ويمكن الاستعداد لذلك الموسم من خلال العمل على تقوية المناعة بالطرق الطبيعية، وكذلك تناول لقاح الإنفلونزا الذي يحد منها.


يستعرض  التقرير التالي كل كا تريد معرفته حول لقاح الإنفلونزا، والفئات التي يجب عليهم الحصول على المصل.

لقاح الإنفلونزا، هو عبارة عن تطعيم موسمي يحتوي على أجسام مضادة تقاوم ثلاثة سلالات فقط من فيروس الإنفلونزا، هم الأكثر شراسة وخطورة، وكذلك انتشارًا، وفقًا للدكتور مصطفى المحمدي مدير عام التطعيمات بالمصل واللقاح، الذي أشار أن اللقاح سيتوفر خلال بداية الشهر القام.

يوضح المحمدي أن اللقاح أحد عوامل الوقاية الأساسية من الإصابة من الإنفلونزا، والذي يمكن تناوله بداية من عمر 6 أشهر، وحدد الفئات الأكثر احتياجًا لذلك اللقاح، وهم:

- الأطفال: يجب أن يتناول الأطفال لقاحات الإنفلونزا بشكل روتيني ودوري، لأنهم من الفئات الأكثر تعرضًا للإصابة نظرًا لضعف مناعتهم.

- السيدات الحوامل: حيث تقل المناعة لدى السيدات خلال فترة الحمل، وكذلك من الصعب تناولهن لبعض الأدوية خلال تلك المرحلة إذا تعرضن للإصابة بالإنفلونزا.

- كبار السن: من الفئات الواجب تناولها للقاح الإنفلونزا لأنهم أكثر عرضة للإصابة بها.

- مرضى الجهاز التنفسي: تناول اللقاح ضروري بالنسبة لهم، لأن عند إصابتهم بالإنفلونزا قد يصاحبها عدد من الأعراض الجانبية الخطيرة، وتسبب لهم مشاكل في التنفس وقد يحتاج البعض لدخول المستشفى والرعاية المركزة أيضًا، وقد يهددهم ذلك بفقدان الحياة.

- مرضى السكري من النوعين الأول والثاني.

- مرضي القلب أيضًا عرضة لمضاعفات بسبب فيروس الإنفلونزا.

- الصابون بالفيروسات الكبدية.

- مرضى الكلى.

كما حدد المحمدي فئات أخري يجب الحذر بشأن تناولهم لقاح الإنفلونزا وهم:

- الأطفال أقل من عمر 6 أشهر.

- من تعرضوا للإصابة بالحساسية عند تناوله اللقاح في العام الماضي.

- من يعاني من حساسية البيض، يجرى تقييم وضعه الصحي واختيار إذا كان من المناسب تناوله اللقاح أم لا، بقياس حجم المخاطر على الشقين، بعد الرجوع لتاريخه المرضي واستجابته للعلاج.

ينصح مدير عام التطعيمات بالمصل واللقاح، تناول لقاح الإنفلونزا للحماية والتحصين ضدد بعض فيروسات الإنفلونزا الشرسة، مشيرًا إلى أن الوقت المثالي لتناولها بداية من شهر أكتوبر حتى آخر نوفمبر، لتحقيق أقصى استفادة ممكنة من اللقاح، وأن تناوله بعد ذلك لا يضر ولكنه يقلل من فترة الاستفادة به، ويشير المحمدي إلى أن سعر اللقاح في العام الماضي وصل 65 جنيهًا.





يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق