المؤسسة المالية والاستثمارية الرائدة في الاسواق الناشئة والمبتدئة
  • مصر
  • Loading...

رئيس مجلس الإدارة
سـعــــد سـليــــم
رئيس التحرير
عبد النبى الشحات

كراكيب أميرة

صوره  

           بقلم أميرة الزيات


إقرأ أيضاً

الخطيب يستعين بـ" عاشور" فى منصب كبير بالأهلى
ترامب يحذر من دمار الولايات المتحدة بسبب كورونا
الصحة: شفاء 80 حالة وتسجيل 36 اصابة جديدة مصابة بفيروس كورونا
تعليق صادم من هيفاء وهبى على ظهور فيروس جديد يضرب الصين بعد كورونا
حقيقة اصابة احمد حجازى بفيروس كورونا
اكتشاف اول حالات مصابة بكورونا فى الاسكندرية تعرف على التفاصيل

كل واحد مننا له صورة..صورة لشخصه بتترجم على حسب اللى بيشوفك بيها صاحب النظرة.
الحاجة الوحيدة اللى متقدرش تقنع بيها اللى قدامك هى: صورتك، حسن نواياك،
 ولا تقدر تخليه يشوفك على حقيقتك؛ يشوف صورتك صح، يعنى مهما عملت مش هتقدر تخلى اللى قدامك يشوفك بعينك؛ كل واحد عاوز يشوفك هيشوفك بعينه، بعينه هو، 
واللى مش عاوز يشوفك مش هيشوفك حتى لو كنت قدامه
 فى نفس الوقت اللى نفسك حبيبك يشوفك صح، يشوفك بعينك، يتخللك كدا إحساس إحساس الرفض يدخلك كدا زى سرسوب الهوا؛
 أصل أسوأ حاجه ممكن تحس بيها إنك تبقي مرفوض،
 سواء كنت مرفوض من مجتمع أو شخص بعينه،
 أو وجودك مرفوض فى مكان ما، شغل، بلد، 
والأصعب بقى إنك تبقى شاغل بالك، وكل همك القرب من الشخص اللى رافضك، رافض وجودك، مش عيب فيك أو
 بسبب نقص فيك بس مش حاسك وجودك زى عدمه، رافض قربك بحلوك ومرك
. بتبقى قهرة ووجع قلب صحيح تقول لنفسك ليه كدا؟! أنا والله كويس، أنا بعمل كل حاجة علشانه، علشان أقرب منه، علشان يكون مبسوط؛
 دا أنا  حتي بركز فى أدق التفاصيل اللى تسعده، عايش ليه! بس تقول إيه بقى؟! هو يمكن مش رافضك بس الأصح إنه مش شايفك لا بعينك ولا بعينه؛ 
فماتتعبش نفسك كدا، وبرَّد قلبك، وحاول تسيطر على مشاعرك؛ لأنك هتتعب أوى، 
ولو حصل إنه شافك واتمنى قربك بعد رفضك هتتفاجئ إنك فقدت الشغف فيه، خلاص مبقاش يفرق؛ 
أصل أنت أهلكت كل مافيك، كل جوارحك، علشانه علشان يشوفك، بس تقول إيه بقى؟! البعيد كان أعمى القلب والبصيرة، فاهدى كدا واجمد، علشان لسه فيه، الدنيا مليانة، ومادام بتحس أوى كدا هتبقى ملطشة القلوب
دا وجع القلب ملوش كبير..
امسك بس في الناس اللي ماسكة فيك..
امسك بس في الناس اللي عارفين قيمة وجودك ومقدرينك..
امسك بس في الناس اللي شايفينك..
شايفينك صح ومتبررش أفعالك

 

كلٌّ يرى على هواه مستخدما قلبه وعينه وعقله؛ فمنهم العاشق واللائم والمحب والكاره والصادق والكاذب.
عندما سأل أحد المريدين شيخه: "كيف تبردُ نار النفس؟" أجابه: "بالاستغناء. استغنِ؛ فمن ترك ملك"
، فقال المريد: "وماذا عن البشر؟"
، فقال الشيخ: "البشر نوعان؛ من أراد منهم هجرك وجد في
 ثقب الباب مخرجاً، ومن أراد ودك ثقب فى الصخرة مدخلاً
لنا الله








يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق