المؤسسة المالية والاستثمارية الرائدة في الاسواق الناشئة والمبتدئة
  • مصر
  • Loading...

رئيس مجلس الإدارة
سـعــــد سـليــــم
رئيس التحرير
عبد النبى الشحات

صور .. طلائع الشباب تشارك ندوات الأطباء فى الإسعافات الأولية بمراكز وقرى الوادى الجديد
تبرز أهمية هذه المحاضرات والندوات المنعقدة فى ضوء اهتمامها بما يخص أفراد المجتمع من جوانب علمية وحياتية تشكل نتاج افكار وتجارب وحلول أكثر واقعية احتكاكا بمجالات العمل ودروس الحياة.

إقرأ أيضاً

التعليم: امتحان ورقى بجميع المواد بديل البحث لطلاب النقل قبل بدء الدراسة
التموين تعديل مواعيد عمل المخابز في رمضان
حسن راتب يتقدم بالشكر لـ محمد الباز بعد إعلان رحيله عن ٩٠ دقيقة
ابنة عمرو دياب تثير الجدل من جديد مع صديقاتها
طارق شوقى يوجه رسالة الى جميع طلاب مصر فى الداخل والخارج
اسرار القبض على الدكتور تشارلز ليبر من قبل السلطات الامريكية

الوادى الجديد_ عماد الجبالى

انطلاقاً من حرص مؤسسات الدولة ووزارة الشباب والرياضة على دفع عجلة التنمية البشرية وتطوير الفكر المعاصر من عقول وانماط سلوكية تخلو من السلبية وتتطلع للمشاركة الفعالة بإيجابية مطلقة تحقق أهدافها الواضحة نحو مستقبل أفضل، من خلال تفعيل دور أنشطة المراكز واستغلالها بالشكل الأمثل من خلال عقد الندوات والمحاضرات باستقطاب جميع الفئات العمرية من الطلائع والشباب الأكثر حرصا على إستقبال المعلومات واكتساب الخبرات الجديدة فيما يتعلق بمجالات العمل الميدانى في التخصصات المختلفة، وهو مارصدته عدسة تصوير بوابة الجمهورية أون لاين من تنفيذ لندوات مكثفة فى الإسعافات الأولية بعدد من مراكز الشباب والرياضة بقري مركز الداخلة التابعة لمحافظة الوادى الجديد والتى تعد من أبرز الأنشطة مشاركة ونتائج على صعيد الساحة التعاونية بالتنسيق ما مابين المراكز والجهات المختصة بذلك.

 

وتبرز أهمية هذه المحاضرات والندوات المنعقدة فى ضوء اهتمامها بما يخص أفراد المجتمع من جوانب علمية وحياتية تشكل نتاج افكار وتجارب وحلول أكثر واقعية احتكاكا بمجالات العمل ودروس الحياة.

 

تقول د/ هبة ناصر عبدالله منسق عام الوادى الجديد باتحاد طلاب تحيا مصر فى تصريح خاص لبوابة الجمهورية أون لاين إن سياسة الدولة تسير بخطى ثابتة نحو تعميق ماهية الولاء الفكرى والمجتمعى تجاه تنمية قدرات النشء الجديد والشباب المعاصر فى كيفية التعامل مع كافة مجريات الحياه بحرفية تامة  ترتكز على مدارك الخبرات التعاملية فى جميع المواقف سواء كانت مرضية أو صحية طارئة.

 

واشارت إلى أن الإنسان معرض لكثير من المواقف  قد يواجه من خلالها ظروفًا ومواقف صعبة تفرض نفسها فجأة ودون إنذار، وعندما يكون لدى الإنسان المعرفة والدراية بكيفية التصرف في مثل هذه الظروف والمواقف فإن ذلك قد ينقذ حياة إنسان، وهو ما تناولته الندوة من شرح مفصل عن الاسعافات الأولية من إصابات الرأس والتي يتعرض لها الأشخاص من جميع الأعمار، من ارتجاج وغير ذلك وخصوصًا لدى الأطفال.
 


وبالرغم من كون مثل هذه الحالات قد تكون خفيفة إلا أنها قد تسبب ضررًا في الدماغ، أو الأوعية الدموية المحيطة بالدماغ، أو مضاعفات على المدى الطويل.

 

واضاف ناصر أن العلاج والاسعافات الأولية لمثل هذه الحالات يتحدد وفقا لدرجة الإصابة بالرأس؛ حيث لا تحتاج الحالات الخفيفة غالبا إلى علاج؛ لذلك يجب معرفة العلامات التي يجب فيها استشارة الطبيب.

 

وخاصة إذا كان المصاب ينزف، فيجب إيقاف النزيف باستخدام شاش، أو قماش نظيف، أما إذا كان الجرح مفتوحًا، فعلينا تجنب لمسه، أو الضغط عليه، ويمكن تغطية الجرح، أو لفه بشاش نظيف، أما إذا كان المصاب فاقدًا للوعي، ويتنفس بصورة طبيعية، فالأمر يتطلب  تثبيت جسمه بجعل الرأس، والرقبة، والعمود الفقري في وضع مستقيم.

 

وتابعت إن إصابة الظهر أو العنق تعد إصابة بالغة الخطورة، وإذا تم نقل المصاب من موقع الحادث بطريقة خاطئة فيمكن أن يصاب بالشلل الدائم، مشيرة إلى تجنب الوقوع فى المحظور من خلال نقل المصاب من مكان الحادث قبل طلب الإسعاف.

 

وأشارت إلى أن كل دقيقة تمر على المصاب دون اسعاف تقلل من فرص هذا المصاب في النجاة او البقاء على قيد الحياه، واوضحت الطبيبة بأن اهمية انعاش القلب والرئتين  تنحصر في انها تزود القلب والدماغ بالدم و الاوكسجين لزيدة فرص بقاء المصاب على قيد الحياه.
لافتة إلى أن الانعاش القلبي الرئوي هي عملية مزدوجة يقوم المسعف فيهما بانعاش الرئة والقلب.


أما انعاش الرئة فيتم من خلال ايصال الهواء والاوكسجين اليها عن طريق التنفس الصناعي، بينما يتم انعاش القلب عن طريق الضغط اليدوي على منطقة قلب المصاب ( في المنطقة الواقعة بين العظم الصدري والعمود الفقري ) .


والجدير بالذكر أن ندوات الإسعاف الأولية تناولت العديد من المواقف التى يتعرض لها الفرد فى حالة الإصابة أو الشكوى من أعراض مرضية طارئة، حيث يتناول المحاضرين مناقشة كيف تقوم بعملية إنعاش المصاب بتوقف القلب او الرئتين من خلال معرفة ما اذا كان المصاب قادرا على الاستجابة ام لا، بالإضافة إلى  ايقاظه عن طريق هز كتفيه ومناداته بصوت مرتفع وعلى مقربة من اذنيه.

 

وهو أمر يتم شرحه نظريا وعمليا للحضور يبدأ بوضع المصاب على الارض أو سطح صلب وإزالة اية وسائد تكون تحت رأسه، مع مراعاة الحذر في حالة التعامل مع مصاب كان قد فقد وعيه اثر ارتطامه بشىء.

 

وعليه فإن الإسعافات الأولية تسهم  في التقليل من حدوث المضاعفات، مثل: حدوث العدوى، كما تساعد في التئام الجرح سريعًا، وبطريقة صحيحة، مع الوضع فى الإعتبار غسل اليدين جيدًا بالماء النظيف، والصابون قبل التعامل مع الجرح، مع تجنب لمسه بالأصابع في أثناء معالجته إن أمكن. وينصح باستخدام قفازات مطاطية يمكن التخلص منها فيما بعد.





يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق