المؤسسة المالية والاستثمارية الرائدة في الاسواق الناشئة والمبتدئة
  • مصر
  • Loading...

رئيس مجلس الإدارة
سـعــــد سـليــــم
رئيس التحرير
عبد النبى الشحات

سوريا: 100 ألف شخص فروا من منازلهم وأنقرة ترفض الضغوط المتزايدة
فر حوالي مئة ألف شخص من منازلهم في شمالي سوريا، وفقا لتقارير صادرة عن الأمم المتحدة، بينما تمضي تركيا في عمليتها العسكرية في المناطق السورية التي يسيطر عليها الأكراد، على الحدود.

إقرأ أيضاً

التعليم: امتحان ورقى بجميع المواد بديل البحث لطلاب النقل قبل بدء الدراسة
التموين تعديل مواعيد عمل المخابز في رمضان
حسن راتب يتقدم بالشكر لـ محمد الباز بعد إعلان رحيله عن ٩٠ دقيقة
ابنة عمرو دياب تثير الجدل من جديد مع صديقاتها
طارق شوقى يوجه رسالة الى جميع طلاب مصر فى الداخل والخارج
اسرار القبض على الدكتور تشارلز ليبر من قبل السلطات الامريكية

واتخذ كثيرون من المدارس وغيرها من المباني في الحسكة وتل تمر ملاذا لهم.

وبدأت تركيا العملية العسكرية الأربعاء الماضي بعد أن سحب الرئيس ترامب القوات الأمريكية من المنطقة.

ولقي 11 مدنيا على الأقل مصرعهم منذ بداية التحرك التركي في الأراضي السورية، وهو رقم مرشح للزيادة.

كما قتل العشرات من مقاتلي قوات سوريا الديمقراطية، التي يقودها الأكراد، وجماعات موالية لتركيا. كما أكد الجيش التركي مقتل أول جنوده منذ انطلاق العملية العسكرية.

ويرى محللون أن الانسحاب الأمريكي أعطى الضوء الأخضر لتركيا لبدء عمليتها عبر الحدود.

ولا تخضع المنطقة التي تشهد العملية العسكرية التركية لسيطرة الحكومة السورية بسبب الحرب الأهلية التي بدأت في البلاد منذ 2011، لكن قوات سوريا الديمقراطية تسيطر عليها منذ 2015.

وكانت قوات سوريا الديمقراطية حليفا رئيسيا للولايات المتحدة في حربها ضد تنظيم الدولة، لكن تركيا تعتبر الجماعات المسلحة الكردية التي تتكون منها هذه القوات "إرهابية" تدعم تمردا ضد تركيا.

ودافعت تركيا عن عمليتها العسكرية، مبررة الهجوم بأنه يستهدف إقامة "منطقة آمنة" خالية من الجماعات المسلحة الكردية علاوة على إمكانية إعادة اللاجئين السوريين، من الأراضي التركية، إلى هذه المنطقة.

وقال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إن أنقرة لن توقف العملية العسكرية التي تنفذها في شمالي سوريا على الرغم من الانتقادات الواسعة لها.

وهناك مخاوف لدى المجتمع الدولي حيال مصير الآلاف من عناصر يشتبه في انتمائها لتنظيم الدولة محتجزين في سجون تديرها قوات سوريا الديمقراطية.

ما هي آخر تطورات القتال؟

أعلن تنظيم الدولة أنه وراء تفجير سيارة مفخخة أسفر عن مقتل ستة أشخاص من بينهم مدنيون وقوات أمن في مدينة القامشلي الحدودية في سوريا الجمعة.

في غضون ذلك، قالت تقارير إعلامية أمريكية إن انفجارا وقع بالقرب من قاعدة عسكرية أمريكية في مدينة عين العرب/كوباني، لكنه لم يسفر عن أية إصابات.

وفرضت القوات التركية حصارا جزئيا على مدينتي رأس العين وتل أبيض.

وبينما تؤكد تركيا أن عمليتها العسكرية في سوريا تسير وفقا للخطة الموضوعة، قالت مصادر تركية ونشطاء من المرصد السوري لحقوق الإنسان إن الهجوم لم يحرز تقدما كبيرا.

ونفذت مقاتلات تركية ضربات جوية على أهداف في مدينتي رأس العين وتل أبيض، وشوهدت أعمدة دخان في سماء المدينتين في أحد الفيديوهات، كما أُجبر المستشفى العام الوحيد في تل أبيض على الإغلاق.

وقال الهلال الأحمر الكردي إن 11 مدنيا قتلوا حتى الآن مع تعرض 28 مدنيا آخرين لإصابات خطيرة، أغلبهم من مدينتي رأس العين والقامشلي الحدوديتين، مؤكدا وجود أطفال بين المصابين.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن 29 من مقاتلي قوات سوريا الديمقراطية و17 من ميلشيات موالية لتركيا (تطلق على نفسها اسم الجيش الوطني السوري) قتلوا علاوة على وقوع عشر قرى في أيدي القوات التركية.

وأشار في تقرير آخر إلى أن سبعا من المليشيات الموالية لتركيا بينهم جنود من الجيش التركي قتلوا أثناء استعادة قوات سوريا الديمقراطية السيطرة على إحدى القرى في منطقة تل أبيض.

وأكد الجيش التركي مقتل أحد جنوده وإصابة ثلاثة آخرين.

وقالت وكالة أنباء الأناضول التركية الخميس إنه تم "تحييد" حوالي 228 من المسلحين الأكراد منذ بدء العملية العسكرية.

ولم تؤكد مصادر مستقلة هذه الأرقام.





يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق