المؤسسة المالية والاستثمارية الرائدة في الاسواق الناشئة والمبتدئة
  • مصر
  • Loading...

رئيس مجلس الإدارة
سـعــــد سـليــــم
رئيس التحرير
عبد النبى الشحات

رئيس لجنة الطاقة:دخول الشركات الأمريكية لقطاع البترول مؤشر ثقة فى الإقتصاد المصرى
قال الدكتور محمد سعد الدين رئيس لجنة الطاقة بإتحاد الصناعات ورئيس جمعية مستثمرى الغاز المسال، بأن الذكاء الذى تقوم به الحكومة المصرية حاليا فى تسويق

إقرأ أيضاً

التعليم: امتحان ورقى بجميع المواد بديل البحث لطلاب النقل قبل بدء الدراسة
التموين تعديل مواعيد عمل المخابز في رمضان
حسن راتب يتقدم بالشكر لـ محمد الباز بعد إعلان رحيله عن ٩٠ دقيقة
ابنة عمرو دياب تثير الجدل من جديد مع صديقاتها
طارق شوقى يوجه رسالة الى جميع طلاب مصر فى الداخل والخارج
اسرار القبض على الدكتور تشارلز ليبر من قبل السلطات الامريكية

قطاع البترول عالميا هو أهم عوامل جذب الشركات العالمية وخاصة الأمريكية لضخ استثمارات جديدة فى مصر وزيادة الإستثمارات الحالية.

وأوضح سعد الدين بأن الإستثمارات الأمركية الجديدة فى قطاع التنقيب عن الغاز والبترول فى مصر لهو نجاح كبير يحسب لوزير البترول المهندس طارق الملا الذى تُوجّت زياراته الأخيرة للولايات المتحدة بإقناع الشركات الأمركية للدخول فى نشاط البحث عن البترول والغاز فى مصر وعلى رأسها شركتي شيفرون واكسون موبيل، معتبراً هذه الخطوة امتدادا للمساهمة القوية للشركات الأمريكية الكبرى العاملة في البلاد لتنمية موارد مصر من البترول والغاز .

وفازت شركة شركة اكسون موبيل العملاقة مؤخرا بمنطقة امتياز للبحث عن الغاز في البحر المتوسط بعد فترة كبيرة من العمل في مصر في نشاط تسويق وتوزيع المنتجات البترولية بالسوق المحلي.

وفى سياق متصل أرجع رئيس لجنة الطاقة بإتحاد الصناعات النجاح الكبير الذى حققته وزارة البترول فى قطاع البترول والطاقة فى مصر وما ترتب عليه فى تحقيق فائض فى ميزانيتها خلال العام المالى الجارى، وبالتالى إعلان مصر تحقيق الإكتفاء الذاتى من الغاز الطبيعي في سبتمبر الماضي، إلى العمل وفق نظرية "وين وين سيتويشن" أى تحقيق مكاسب مشتركة لجميع الأطراف، وهو السبب فى إقناع الشركات العالميين للعمل مع مصر.

وتحولت مصر منذ مطلع العام الحالى إلى أكبر منتجي الغاز الطبيعي في المنطقة بعد تحقيق الاكتفاء الذاتي واستئناف التصدير وتحقيق أعلى معدل إنتاج للبترول والغاز في تاريخ مصر في أغسطس الماضي بواقع 1.9 مليون برميل مكافىء يوميا، ويمثل ذلك يمثل أبرز المؤشرات الإيجابية للتطور الذي شهدته صناعة البترول والغاز المصرية خاصة مع تحسن مناخ الاستثمار وخفض مستحقات الشركاء الأجانب بنحو 80% وتوجه هذه الشركات لضخ استثمارات جديدة في مشروعات بترولية وغازية كبري بمصر بقيمة 30 مليار دولار وتوقيع أكثر من 65 اتفاقية جديدة لتكثيف البحث والاستكشاف والإنتاج.
 





يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق