هاي سليب
  • مصر
  • Loading...

رئيس مجلس الإدارة
سـعــــد سـليــــم
رئيس التحرير
عبد النبى الشحات

قاض وقضية

دماء على أوراق الشجر
في ذاكرة كل قاض.. قضية محفورة في وجدانه..تفاصيلها..أحداثها ..لم يمحها الزمن ..نسترجع مع قضاتنا الأجلاء بعضا من تلك القضايا .


ظل الخفيران يتناوبان حراسة الحديقة العامرة بالخيرات ، من مانجو وبرتقال وفواكه مختلفة ، وظل الود والحب يجمعهما ، يقومان بعملهما على أكمل وجه ، وفجأة ..تغيرت الأحوال واختلفت الأمور بعد أن زين الشيطان لأحدهما سرقة المزرعة التي يعمل بها ، لأن خيراتها كثيرة ، وربما لا يعلم صاحبها بما يرزقه الله به ، إلا أن الخفير الآخر كان "الحافظ الأمين" لعمله ومال صاحب المزرعة ، وما أن شاهد صديقه يأخذ ما ليس له حق فيه ، نهاه مرات عديدة ، وحاول أثنائه عن أفعاله إلا أنه أبي ورفض ، فما كان منه إلا أن أبلغ صاحب المزرعة بجريمة صديقه الذي طرد وقرر بعدها الانتقام ..تفاصيل تلك الجريمة المثيرة التي تمت في ليلة ظلماء لم يكن يرى فيها أحدا النور ولكن كان للشيطان فيها الدور الأكبر الذي أنهى حياة أحدهما وكان الشاهد فيها حاضرا بالصدفة التي لم يتخيلها القاتل ..بينما كان للخفير القاتل مصيره المحتوم بالقضاء عليه بالإعدام   .

يقول المستشار حاتم عزت رئيس محكمة جنايات القاهرة ، أنه عندما كان وكيلا للنائب العام ، ورد إليه محضرا بإبلاغ طفل لأسرته بقيام أحد الأشخاص بقتل خاله في المزرعة التي يقوم على حراستها ، وأن الشرطة عندما قامت بمعاينة المنطقة التي تم الإبلاغ عنها ، لم تجد الجثة ، كما لم يعترف أو يرشد الخبير المتهم الذي أخبر عنه الطفل بأنه تخلص من خاله !! ..كانت تلك الكلمات كعلامات الاستفهام التي وضعها المستشار حاتم عزت أمامه وظل يبحث عن طرق لحل اللغز والعثور على الجثة أولا حتى يتأكد من أن هناك جريمة ، لا سيما وأن الأطفال لا يؤخذ بشهادتهم قانونا أمام المحاكم إلا لو كانت هناك أدلة أخرى تؤكدها وتوثقها ..استدعت النيابة الطفل على الفور وتم سماع أقواله ومعرفة ما شاهده وسمعه وأمام تلك المعلومات طالب فريق البحث النزول بصحبته على الفور إلى موقع الحادث لمعاينته على أرض الواقع فمسرح الجريمة اذا ما تم معاينته فورا فهو الناطق الصامت بالأدلة التي تقود الجهات المختلفة إلى حقائق ربما لا توجد في مكان آخر وقبل أن يتم العبث بتلك الأدلة ..فورا انتهى فريق البحث ورجال الأمن استعداداتهم بعد اخطار قيادات مديرية الأمن لتعزيز القوات بجنود قوات الأمن المطلوبين لفرض كردون أمنى .

انتقل المستشار عزت إلى منطقة الأحداث وعلى الفور قام بمعاينة الغرفة التي كان يقيم فيها الضحية بمفرده لحراسة المزرعة وهي عبارة عن غرفة تم تشييدها من "الخوص" ، وكان بها ما تبقى من متعلقات للضحية ، على الجانب الأخر اصطحب ممثل النيابة الطفل ليخبره عما شاهده على أرض الواقع ولخط السير الذي سلكه الجاني في ارتكاب جريمته ، وبالفعل كانت المفاجئة وجود أوراق شجر تساقطت على الأرض بفعل عوامل الطبيعة ، تلك الأوراق كانت شاهده على ظلم الإنسان لأخيه الإنسان في تلك الحياة ، كانت تلك الأوراق شاهده بل وناطقة بتفاصيل ربما لم يكن من السهل الوصول إليها ، ظل ممثل النيابة يمسك بورق الشجر ويبحث فيه لكي يصل إلى خط السير الذي يوصله ربما إلى جثة الضحية .

على بعد أمتار ، وقف المستشار عزت يلتفت يمينا ويسارا ، أمامه وخلفه ، وفجأة وجد "كلب بلدي" نائم أعلى كوم من التراب كان كالتبة ، ساوره الشك ، فلماذا هذا الارتفاع ؟! ، ولماذا يجلس الكلب أعلاه ..طلب من الحرس ابعاد الكلب , إلا أن الكلب ظل ينبح ويدافع عن المكان , فهو يجلس أعلى جثمان صاحبه , وكأنه يعطي للإنسان درسا في الوفاء , فما كان من رجال الأمن إلا أن أمسوا بعصى وأبعدوا الكلب بينما قام المستشار عزت يقلب في التراب وإذ بالعصى تنطق وتصرخ وهى تخرج كم الضحية ..وعلى الفور تم اصدار الأمر بانتداب خبراء الأدلة الجنائية لا سيما المصور الجنائي ، فالموبايلات الحديثة وكاميراتها لم يكن لها وجود في تلك الآونة ، وكان السبب في طلبها ، حتى يتم وضعها أمام فريق التحقيقات فتشاهدها المحكمة وتطمئن لكل الإجراءات التي تم اتخاذها في العثور على الجثة والوصول إلى المتهم .

صدر قرار النيابة العامة فورا بانتداب فريق من الأطباء الشرعيين لتشريح الجثمان ، بينما كانت الشرطة قد أنهت تحرياتها بتحديد الجاني ، فكل شيء انكشف وأصبحت أقوال الطفل حقيقة وأقوال صاحب المزرعة كاشفة لكل شيء ..وبعرض تلك التحريات على النيابة أمرت بضبط وإحضار المتهم على الفور .

وقف المتهم في غرفة التحقيق ناظرا برأسه على الأرض فالشعور بلحظات النهاية والانكسار كانت هي العلامات الأبرز الظاهرة عليه ، لا سيما وأنه كان يخشى على أسرته وسمعة باقي أفراد عائلته ليس بسبب جريمة القتل ولكن بسبب السرقة وعدم حفظ الأمانة ..وقف وهو يسرد تفاصيل الجريمة التى بدأت عندما زين له شيطانه نهب أموال صاحب المزرعة وعدم الحفاظ على الأمانة الا ان صديقه الضحية كان ينهاه دوما عن افعاله ولعدم اكتراثه ابلغ صاحب المزرعة الذي طرده ، ومن هنا لم يفكر في شيء غير الانتقام منه والخلاص ، فهو لم يفكر في الدوافع التي ساقته إلى الطرد بقدر الدوافع التي حولته الي وحش كاسر همه الأول والأخير هو القتل بأي طريقة .

يستطرد المتهم في اعترافاته بأنه كان يعلم بأن المجني عليه يقيم بمفرده في غرفة الحراسة ، ولذلك كان قرار الانتقام بأن يتوجه اليه في الظلام الدامس ويقوم باستدراجه لخارج الغرفة ومباغتته بالضرب بشومة على رأسه من الخلف ، بينما لم يكن يعلم أن في تلك الليلة كان ابن شقيقته يقيم معه بالصدفة ، ليكون شاهدا على نهاية حياة خاله على يد الخفير الظالم لنفسه القاتل لغيره ، يضيف المتهم بأنه ظل يضرب الضحية على رأسه حتى سقط مدرجا في دمائه ثم قام بسحب الجثة وحفر مقبرة له لعله يخفى ما تبقى من اثار الجريمة بينما ألقى بالشومة "أداة الجريمة" ، في الترعة القريبة والتي كان يقفان عليها دوما لري الأشجار .

لم يمض الوقت طويلا ، فصدر قرار اخر من النيابة العامة بطلب غطاسين لنزول الترعة والبحث عن الشومة ، حضرا وبدأت رحلة البحث عن الأداة التي ستقدم للمحاكمة وستقود الجاني لحبل المشنقة ، عثر عليها الرجال وكانت يدها لا تزال تحتفظ بدماء مدممة تحمل دماء الضحية ، فتم تحريزها وإرسالها للطب الشرعي لفحصها ، ومضاهاة الدماء عليها ومعرفة ما اذا كان يمكن أحداثها للواقعة من عدمه .

انتهت التحقيقات وانتهت التقارير وتم احالة القاتل الي محكمة الجنايات لتصدرها حكمها الرادع بإعدام المتهم .

 






يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

امرأة غلبت الشيطان.. تربط زوجها وتلقي به فى النيل حيا بمساعدة عشيقها وشقيقه

تخلصت من زوجها بمساعده عشيقها وشقيقه بعد سهرة فرفشه   استدرجت الضحية للكورنيش .. خدروه وكتفوه وألقوه بالنيل اصطحبت ربة منزل زوجها فى نزهه بكورنيش النيل ببلدتهما بمحافظه الاقصر اثناء جلوسها لاحتساء المشروبات الكحوليه وضعت له المخدر دون ان يشعر ليفقد الوعى وبعدها قامت بتسليمه... المزيد

استاذ طب نفسى: محمد على مجبر على ما يقوله وسيصاب بخلل قريباً

المقاول الهارب محمد على.. نصب على عائلته وسرق أموال أبناء شقيقه المتوفى   ويحصل على لقب "كتكوت السوشيال ميديا"، والخبير الاستراتيجي اللولبي، الذى يفهم فى كل شىء.   وبعد أن انتظر كثيرون أن يثبت، الكومبارس الفاشل والمقاول الهارب محمد على، صحة ادعاءاته ضد... المزيد

نهاية فيلم !

  "زمن الفتوات" ..ارتبط في أذهان المصريين من خلال مشاهدتهم عرض العديد من الأفلام عن "فتوات بولاق والحسينية أو فتوة الناس الغلابة أو فتوة الحارة أو فتوة المدبح والتوت والنبوت , بأنه الرجل القوي في المنطقة باعتباره صاحب السلطة والمسئول عن ضبط سلوك المواطنين ..وجده الناس... المزيد

صيدليات السوشيال ميديا .. كارثة تهدد حياة المواطنين

*أصناف«منتهية الصلاحية» يتم إعادة تدويرها وبيعها عبر «السوشيال ميديا» *صيادلة: ضعف الرقابة السبب.. وبرلمانيون: ادوية مغشوشة وغير معتمدة من "الصحة"  *وكيل الصيادلة: غش تجاري بدون رقابة *مشروع قانون لحظر... المزيد

"الغسالات الأوتوماتيكية".. قنبلة موقوتة فى البيوت 

قال موقع "سكاي نيوز" البريطاني إن مئات الآلاف من مجففات الغسالات تشكل خطرا حقيقيا على المنازل، وتهدد بالانفجار في أي وقت.   أصدرت "ويرلبول" نداء عاجلا لأصحاب الأجهزة المشمولة في الاستدعاء، بضرورة إحضارها من أجل استبدالها أو إصلاحها، بهدف الوقاية من مخاطرها.... المزيد

اترك تعليق