"تورا بورا" أم "ون مان شو"؟!

اليوم-بالصدفة-عرفت معني اسم "تورا بورا" إنها ليست منطقة في شرق أفغانستان فحسب؛ لكنها تعني باللغة العربية "الغبار الأسود"، ومن هنا تساءلت هل العالم الآن ملعون بتعويذة الغبار الأسود أم أصابته لعنة " One-man show"؟!
 



دعونا في البداية نفهم ماذا تعني"ون مان شو"، هي مصطلح لوصف الرجل الذي يتحكم في كل شيء، ويتخذ قرارات بمفرده ولا يثق في أحد، وللأسف كلنا هذا الرجل؛ فأي شخص قد يمر بفترة يشعر فيها بالتمرد، ويرغب في فعل كل شيء بمفرده دون الاستعانة بمساعدة الآخرين؛ لكن مقصدي من مقالة اليوم ليس ترجمة تورا بورا أو ون مان شو بل كل ما أصبو إليه هو معرفة ماذا أصاب العالم مؤخراً، هذا العالم الذي لا تردعه الكوارث والأوبئة يقف كله متأهباً لمعرفة نتيجة انتخابات محسومة ولمشاهدة نهائي أفريقيا بين الزمالك والأهلي، حقاً العالم تخطي حافة الجنون وسقط في هاوية الأمراض العقلية.
 السؤال هنا متى صنع الإنسان تعويذة تورا بورا لأول مرة؟؟ يا تري الغبار الأسود خيم علي العالم عقب هجمات سبتمبر أم كانت بداياته بعد الحرب العالمية الثانية، للأسف البشر حتى الآن لا يدركون أن الأرض أصابتهم بتلك اللعنة منذ مقتل هابيل وكلما زاد القتل كلما أعلنت الأرض عن استيائها وزادت من لعنتها، حقاً كيف يتخيل بنو أدم أن الأرض التي خُلقوا من طينها ستتركهم وشأنهم بعدما شاعوا فيها فساداً وقتلوا من ينتمي إليها؟؟
أما بالنسبة للعنة "ون مان شو" فتلك هي الأقرب للمنطق؛ فالأرقام تؤكد أن مصير 7.8 مليار نسمة متوقف علي قرار واحد من 196 شخص فقط، راجعوا عدد دول العالم وعدد سكانه وستفهمون من أين جاءت تلك الأرقام؛ لكن دعونا نسأل أنفسنا عن الشخص الذي تسبب في الحرب العالمية الثانية؟؟ أنه هتلر، إذن من تسبب في هجمات سبتمبر؟؟ أنه الحليف الأقرب لأمريكا، وماذا عن حرب العراق وفيتنام ..الخ الحروب التي شنتها أمريكا تحت مسمي "التخلص من الإرهاب"؟!!
الآن هل تعلمون متى يجب أن يتوقف البشر عن طرح الأسئلة؟؟ عندما تصبح الإجابات بديهية ومعروفة؛ فالبشر سيعلمون عاجلاً أم أجلاً أن جائحة كورونا كان ورائها شخص واحد فقط، وأن قرار الحرب ومصير العالم بأكمله بيد أشخاص مقتنعون بفكرة أن كل حرب لا تخلو من الخسائر؛ لذا لا يترددون أبداً في التضحية بآلاف وملايين من البشر من أجل فرض سيطرتهم علي العالم، هؤلاء السيكوباتيين النرجسيين يعاملون البشر وكأنهم بيادق في لعبة شطرنج؛ فلا مانع أبداً أن يستغلوهم طالما سيقولون لأعدائهم في النهاية كش ملك.
الآن أنت أجبني عزيزي القارئ هل العالم يعاني من لعنة تورا بورا أم ون مان شو؟!

بقلم - هبه مرجان:
 





يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق