بالفيديو.. 4 جثث وتفاصيل مرعبة.. «الحكاية» يرصد القصة الكاملة لـ«سفاح الجيزة»

شغلت جريمة «سفاح الجيزة» الرأي العام المصري لما بها من أحداث مأساوية من قتل وتزوير وسرقة، وانتحال شخصيات، وحكمة وبراعة جهات التحقيق كشفت تفاصيل القضية.

 



"قذافي محترم جدا جدا وبتاع ربنا ومتدين وأحنا مش مصدقين.. أهله طيبين جدا... ولا كان باين عليه أي حاجة خالص"، هذه هي شهادات جيران "قذافي فراج" المعروف إعلاميا بـ سفاح الجيزة، في تصريحات  لمراسل برنامج "الحكاية" الذي يقدمه الإعلامي عمرو أديب عبر فضائية "mbc مصر".

 

شاب دارس للقانون بكلية الحقوق يستدرجه الشيطان لارتكاب عدد من الجرائم وينجح في إخفائها لسنوات طويلة ثم ينكشف جرمه الذي طال 4 أشخاص قتلهم ظلمًا.

 

فتاة أحبها "قذافي"، وارتبط بها ثم تنصل من الزواج بها، لتهدده الفتاة بأنها ستخبر أهلها ويكون جزاؤها القتل والدفن في أرضية شقة بالدور الأرضي ببولاق الدكرور، بعدما وضع لها السم في العصير ثم ضربها وقتلها.

الضحية الثانية بعد الحبيبة كان صديق الطفولة والذي يدعى المهندس رضا وكان يعمل في الخارج ودخل مع القاتل في شراكات تجارية معه وحصل منه على توكيل عام رسمي استغله القاتل في نقل ملكية بعض العقارات له وباعها لنفسه ليفاجأ الضحية في إجازة له أن صديقه خانه، ليقرر الصديق القاتل أن يحفر قبرا لصديقه بجوار حبيبته في نفس الشقة، ثم أرسل رسالة من هاتف مجهول لشقيق الضحية يخبره فيها أنه تم إلقاء القبض عليه بالخطأ أثناء سيره بجوار مظاهرة سياسية، ليضلل أسرته، ثم استغل أوراق الضحية الثبوتية وانتحل شخصيته وعاش باسمه حتى سقوطه.

 

الضحية الثالثة لسفاح الجيزة كانت زوجته والتي قتلها ثم ادعى لأهلها أنها سرقت منه أموالا وهربت من المنزل لإبعاد الشبهة الجنائية عنه، ثم استغل ذكائه وأرسل رسائل قصيرة من هاتف مجهول لأسرتها ليضللهم ورغم ذلك شك فيه والدها وقدم فيه بلاغا إلا أنه لم يتم إثبات أي شيئ عليه.

 

الضحية الرابعة والأخيرة كانت حبيبة أيضًا حيث انتقل للإسكندرية وفتح محلا لبيع الأجهزة الكهربائية ثم تعرف على فتاة كانت تعمل لديه وأقنعها بالحب ورغبته في الزواج منها ونصب عليها في 45 ألف جنيه وبعدما ألحت عليه في الحصول على أموالها طلب منها الحضور لمخزن لمنحها أموالها ثم ضربها على رأسها وحفر لها حفرة في المخزن ودفنها فيها.

 

ولأن الحق لابد أن يظهر، تزوج القاتل من فتاة جديدة وشرع في سرقة مشغولات ذهبية وأموال تقدر بـ750 ألف جنيه من والدها، مرتديًا النقاب وبتتبع الأجهزة الأمنية له تم التوصل لشخصيته والقبض عليه وصدر عليه حكم بالسجن عام باسم المهندس رضا صديقه الذي قتله وانتحل شخصيته وعاش باسمه.

 

صدور الحكم بالسجن ضد اسم المهندس رضا، كان بوابة الوصول للقاتل وكشف جرائمه حيث لم تبرد دماء الأخوة في عروق أشقاء المهندس رضا وتبين لهم صدور حكم قضائي بالسجن ضد شقيقهم بالإسكندرية، وتوجهوا لهناك ليفاجئوا بأن صديق شقيقهم ينتحل شخصيته ويعيش باسمه.

 





يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق