ليفربول .. تريند مش "معقول"

اليونيسكو تسحب مرفأ المدينة من قائمة التراث العالمي بسبب مشاريع تطوير مفرطة افقدت الموقع أصالته

أعلنت منظمة "اليونيسكو"، سحب مرفأ ليفربول من قائمة التراث العالمي، متحدثة عن مخاوف بشأن مشاريع تطوير مفرطة تفقد الموقع أصالته.



وخلال اجتماع لجنة التراث العالمي في المنظمة برئاسة الصين، صوّت 13 مندوبا لصالح اقتراح سحب المرفأ الواقع في شمال غرب إنجلترا من القائمة، في مقابل رفض 5 أعضاء، ما يزيد عن أكثرية الثلثين المطلوبة لسحب موقع ما من قائمة التراث العالمي.
وخلصت هيئة التراث التابعة للأمم المتحدة إلى أن "القيمة العالمية البارزة" لواجهة ليفربول البحرية دمرت بسبب المباني الجديدة، بما في ذلك ملعب نادي إيفرتون لكرة القدم الجديد، الذي تبلغ تكلفته 500 مليون جنيه إسترليني.
ويعد القرار بمثابة ضربة مذلة للمدينة، بكونها ثالث موقع يفقد مكانته منذ ما يقرب من 50 عاما. وكانت المواقع الأخرى التي تم شطبها من القائمة هي محمية المها العربي في عمان في عام 2007 ووادي إلبه دريسدن في ألمانيا في عام 2009.
وتتمتع ليفربول بإدراجها ضمن قائمة التراث العالمي منذ عام 2004، ما وضعها بجانب تاج محل وسور الصين العظيم، اعترافا بدورها كقوة تجارية رئيسية خلال الإمبراطورية البريطانية والجمال المعماري لواجهتها البحرية.
وبحسب ما دونته اليونسكو بموقعها، فإن مرفأ ليفربول التجاري كان يشهد على تطور أحد مراكز التجارة العالمية الكبيرة في القرنين الثامن عشر والتاسع عشر.
وقد أدّت المدينة دوراً هاماً في ازدهار الإمبراطورية البريطانية وأصبحت نقطة المرور الرئيسة لحركات الهجرة إلى القارة الأميركية، ولا سيما هجرة العبيد والنازحين. وقد كانت ليفربول رائدة في تطوير تكنولوجيا المرافئ الحديثة وأنظمة النقل وإدارة المرافئ. ويتضمن هذا الموقع عدداً كبيراً من المباني التجارية والمدنية والعامة الهامة ولا سيما في هضبة سان جورج





يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق