ننفرد بنشر الأسماء والعناوين شرق العاصمة

"الجمهورية أون لاين" تخترق العالم السري للدروس الخصوصية

عالم سري يحقق مليارات الجنيهات ولا يدفع جنيهاً واحداً ضرائب للدولة.. يعتمد علي جذب الطلاب بالدعاية للمدرسين علي طريقة عالم الفيزياء وملك الجغرافيا وفارس الرياضيات وشاعر اللغة العربية وعبقرينو الكيمياء ودكتور علم النفس رغم ان الكثير منهم غير مؤهل للتدريس ولا يحمل أي شهادة تربوية ومنهم حملة دبلومات وخريجي كليات تجارة وزراعة.
 



قام بالمغامرة - شريف شوقي

 

"السناتر" كاملة العدد رغم أنف "كورونا"

"الجمهورية اون لاين" اخترقت مافيا مراكز الدروس الخصوصية الذين لا يضعون لافتات علي المراكز أو يطبعون جداول للمواد الدراسية وذلك ضمن أساليب التمويه من حملات الشرطة لغلق هذه المراكز التي تبيع العلم بأسعار فلكية تصل إلي 130 جنيهاً للحصة الواحدة وقد استعانت المراكز بالبلطجية والناضورجية ووضعت كاميرات لمراقبة المنطقة والتحذير من حملات الحكومة والظاهرة الغريبة عمل كافتيريات مكيفة داخل السناتر للتدخين وتناول المشروبات بأسعار سياحية والملفت ان المراكز في شقق ايجار جديد وشقق مفروشة ولم يبلغ أصحاب هذه الشقق عن بيزنس الدروس بلا رقابة وأيضاً دورات المياه القذرة التي يستخدمها التلاميذ مما ينقل الأمراض وغياب أي اجراءات احترازية لمنع انتقال فيروس كورونا المستجد وعدم توافر مطهرات رغم انهم يحققون أرباحاً بالملايين بدليل إعلان العديد من السناتر انه ليس لديه أماكن والحجز يقتصر علي التيرم الثاني.

 

كاميرات وناضورجية للتأمين.. والطلاب: "شر لابد منه"

البداية كانت في شارع ترعة الجبل بحي المطرية حيث يتجمع الطلاب حول مركز نصر ولا توجد أي اجراءات احترازية ولا توجد أي دعاية بالشارع أو حتي لافتة علي المركز ويتراوح سعر الحصة ما بين 45 جنيهاً للاعدادي و65 للثانوي ولا يتم توزيع أي جداول بهدف مقصود التهرب من الضرائب والهروب من حملات الاحياء.

 

أما مركز عمر بشارع ترعة الجبل فهو عبارة عن عقار بشارع جانبي ولكنه يضع بلطجية وناضورجية بالشارع لمراقبة اي غريب ومنع تصوير الطلاب الذين يدخلون للعقار وكانت المفاجأة عندما حاولت "الجمهورية أون لاين" التقاط صور من داخل المركز بالموبايل فوجئنا بمشاجرة مفتعلة لمنع التصوير وقد علم أصحاب المركز بالتصوير عن طريق الكاميرات السرية المزروعة في كل مكان وتراقب الشوارع المحيطة بالمنطقة كما وضعوا لافتة بمنع وقوف الطلاب أمام  المركز التعليمي وذلك حتي لا يثيروا الشبهات ويلفتوا الانظار ان العقار يضم سنتراً تعليمياً يمارس عمله في الظلام بل تم اخفاء الجداول الخاصة بالمدرسين لعدم تصويرها وقد استطاعت "الجمهورية أون لاين" رصد دخول الطلاب لقاعة المحاضرات بدون أي كمامات أو تطبيق اجراءات احترازية ويتم دفع 500 جنيه لحضور 4 مواد بالثانوي ويتم دفع 250 جنيهاً لحضور أربع مواد للمرحلة الاعدادية وقد خرجنا بصعوبة بسبب المشاجرة المفتعلة مع أصحاب المركز الذين كانوا يسألون ا نتوا تبع مين؟ والخوف يملأ عيونهم.


وفي حي الوايلي بشارع بطرس باشا أمام مدرسة الفاروق عمر الاعدادية بنين تم استئجار شقة بالدور الثاني لسنتر مشهور باسم سان جورج ولم يتم وضع اسم السنتر علي العقار أو الشقة وذلك للهروب من الرقابة وحملات الحي وقد رفض أصحاب المركز اعطاء أي أوراق بجداول المدرسين وأيضاً لا يتم تطبيق أي اجراءات احترازية رغم كثرة عدد الطلاب.

 

نجحنا أثناء الجولة في اختراق مركز هاني بير بشارع الأمامين بالظاهر رغم عدم وضع لافتة علي العقار وووضع اسم السنتر علي جدران المركز من الداخل وتم التقاط صور لمدي قذارة دورات المياه وعدم النظافة مما ينقل الأمراض للطلاب ووجود دورة مياه واحدة للطلاب من الجنسين مع وجود كافتيريا للتدخين وتناول المشروبات بأسعار سياحية فهل سيقوم الطلاب بتناول المشروبات والتدخين بعد المحاضرة أم سيتم تأخير موعد المحاضرة عن عمد حتي يقوم الطلاب بشراء مأكولات ومشروبات لحين بدء المحاضرة ووصول المدرس المشهور الذي وصل سعر محاضرته إلي 120 جنيهاً للساعة الواحدة.

 

الطلاب يتحدثون
* كيرلس ممدوح طالب بالصف الثاني الثانوي قال: المدارس لا تقوم بدورها في الشرح بسبب أزمة كورونا وتوجيه الطلاب للاعتماد علي "أون لاين" والقنوات التعليمية ونذهب للسنتر للحصول علي الشرح لأن الدروس الخصوصية مكلفة جداً بينما ندفع شهرياً ما لا يقل عن 2000 جنيه دروس في السناتر.

 

* كاراس هاني طالب بالصف الثاني الثانوي لا نستطيع الاعتماد علي المدرسة وحدها وبالتالي نذهب للسناتر ولا يقل العدد عن 30 طالباً ولا يتم اتخاذ أي اجراءات والمهم هو توفير مكان لكل طالب والدفع مقدم ورغم ان الدروس الخصوصية أفضل وأكثر فائدة لنا الا انها مكلفة جداً خاصة ان المدرسين يرفضون الذهاب للمنزل لاعطاء دروس ويطلبون من الطلاب الذهاب للسناتر لانهم يكسبون أكثر في السنتر.


* عزت ناجي طالب بالصف الأول الثانوي اذهب للسنتر بعد المدرسة لحضور محاضرات 4 مواد بسعر ألف جنيه طوال الشهر والمراكز التعليمية حل لمشكلة عدم الشرح في المدارس لأن الكثير من المدرسين اعتمدوا علي الشرح أون لاين والبعض الآخر يرفض اعطاء دروس بحجة انه يشرح في السناتر وبعض المدرسين يطلبون أرقاماً فلكية للذهاب للبيوت مما يؤدي لذهاب الطلاب للسناتر.

 

* جورج أيمن شندي طالب بالصف الثاني الثانوي السناتر تقدم شرحاً سريعاً وطريقة تساعد علي النجاح فقط لكن النجاح بمجموع يحتاج تركيزاً ومذاكرة ودروساً خصوصية في المنزل والسناتر كل همها الربح بدليل عدم تطبيق أي تباعد أو اجراءات احترازية أو التشديد علي الطلاب لارتداء الكمامات.


* سارة صبحي بالصف الثاني الثانوي اذهب للسنتر ثلاث مرات أسبوعياً وادفع ألف جنيه وإذا حصلت علي دروس خصوصية سوف ادفع ما لا يقل عن 4 آلاف جنيه شهرياً والاعتماد علي القنوات التعليمية لا يكفي وهناك دروس جيدة علي اليوتيوب ولكن الحل الوحيد الاعتماد علي دروس خصوصية أو سناتر بجانب المدرسة وبالنسبة لتطبيق الاجراءات الاحترازية بعض السناتر تهتم والبعض الآخر لا يهتم ولا توجد رقابة علي السناتر لتطبيق الاجراءات الاحترازية.

 

* نانسي أشرف طالبة بالصف الثاني الثانوي السناتر تضم أسماء مدرسين مشهورين وثمن المحاضرة يصل إلي 150 واحصل علي دروس في السناتر في مادة العربي والرياضيات واللغة الانجليزية والتاريخ والدروس بالمنازل مكلفة جداً كما ان بعض المدرسين يرفضون اعطاء دروس خصوصية ويعطون للطلاب عناوين السناتر التي يشرحون فيها ولذلك يضطر الطلاب الذهاب إليهم.

 

التعليم: إغلاقها.. ليس مسئوليتنا

* د. محمود رامز أستاذ مساعد بكلية التربية بجامعة عين شمس سناتر الدروس الخصوصية مرض في جسد التعليم حيث تعتمد علي الأسماء المشهورة وقد يكون المدرس غير مؤهل وحاصل علي شهادة متوسطة أو خريج كلية ليس لها علاقة بالتربية والتعليم وغير تربوي بالاضافة إلي انه يعتمدون علي طريقة الحفظ والتلقين ولا يوجد أي رقابة علي مراكز الدروس الخصوصية لانها تعمل بالمخالفة للقانون وبها اختلاط بين الطلاب والطالبات دون رقابة وفي سن المراهقة وهذه مشكلة كبيرة والغريب ان الطالب لديه كره وفوبيا من الذهاب للمدرسة خاصة بعد أزمة كورونا والخوف من  الاصابات من زملائه بالفصل وفي نفس الوقت السنتر لا يطبق أي تباعد اجتماعي أو أي اجراءات احترازية والسبب في الذهاب للسنتر اختفاء دور المدرسة وضياع هيبة المدرس وننتظر اصدار تشريع لتجريم عمل السناتر وتطبيق عقوبات بالحبس لاباطرة السناتر.

 

* منير عطا الله موجه بالتربية والتعليم ومعلم خبير لا يوجد في مصر مركز تعليمي قانوني أو مرخص من أي جهة حكومية والسناتر لا تسدد أي ضرائب للدولة رغم أنها تحقق ملايين الجنيهات من جيوب أولياء الأمور الكارثة هي عدم تطبيق أي اجراءات احترازية أو عمل تباعد اجتماعي لأن القاعة تضم 70 طالباً وطالبة.

 

* هاني زكريا مدير إدارة الشرابية التعليمية حررت مخاطبة ومذكرة تحمل عناوين 3 مراكز للدروس الخصوصية بالشرابية وقد تسلمها اللواء عادل توفيق برغش استعداداً لإبلاغ قسم شرطة الشرابية وغلقها وتشميعها وتحرير محاضر للمدرسين وصاحب السنتر وقمنا بعقد اجتماع طارئ مع مجلس الأمناء بالشرابية لحل مشكلة السناتر التي تتحدي القانون والدولة وتصر علي العمل وعدم تطبيق أي اجراءات احترازية ويتم حالياً تنظيم مجموعات مدرسية للاعدادي بسعر 25 جنيهاً والثانوي بسعر 45 جنيهاً واختيار مواعيد تناسب الطلاب.

 

* سليمان بخيت مدير إدارة عين شمس التعليمية.. مراكز الدروس الخصوصية في عين شمس سيتم حصرها عن طريق عدة جهات بإدارة عين شمس وتحرير مذكرات بها وارسالها إلي رئيس حي عين شمس لغلقها وتشميعها ولدينا خطة لتطوير المجموعات المدرسية وقد تلقيت اتصالا من مني جلال مديرة مدرسة 6 أكتوبر بإقبال طالبات المدرسة علي المجموعات المدرسية وتم تحقيق مرونة لهن في مواعيد المجموعة المدرسية واعطائهن المجموعة المدرسية ولأول مرة سيتم عمل دعاية للمدرسين بالمجموعات المدرسية وأيضاً يختار الطالب المدرس الذي يفضله وسيتم وضع شاشات تفاعلية وحجز قاعات مكيفة لتحقيق راحة الطلاب خاصة في الشهادات الاعدادية والثانوية أما سنوات النقل فستكون المجموعات المدرسية داخل فناء المدرسة ويتم تطبيق التباعد الاجتماعي وكافة الاجراءات الاحترازية مع توافر رقابة علي الطلاب وفرض حالة انضباط وهذا غير متوافر في السناتر.

 

غير مشروعة
* يوضح اللواء ماهر هاشم رئيس حي عين شمس ان مراكز الدروس الخصوصية هي أماكن تمارس عمل غير مشروع ومخالف للقانون وفي حالة تلقي مذكرات أو مخاطبات بغلقها يتم تحديد أماكنها وضبطها وتشميعها ونتلقي المذكرات من الإدارة التعليمية أو الأهالي ويتم التأكد من المعلومة ثم تنفيذ القانون لان السناتر لا تحمل أي ترخيص وتعتبر أماكن تجمعات وفي ظل ظروف أزمة كورونا يتم التعامل مع المراكز التعليمية وغلقها خاصة انها لا تطبق التباعد الاجتماعي وتسعي للربح فقط.

 

* يشير اللواء حسام لبيب محمد رئيس حي المطرية إلي انه يتلقي مخاطبات من ادارة المطرية التعليمية لغلق مراكز الدروس الخصوصية ويتم التحرك لغلقها وتشميعها وممنوع أي تجمعات طلاب سواء داخل السناتر أو خارجها كما أن عدم تطبيق الاجراءات الاحترازية كارثة تعرض حياة الطلاب للخطر وسيتم تنظيم حملات علي السناتر لمواجهة أباطرة المراكز والمدرسين الذين يعملون في أماكن غير مرخصة تتحدي القانون.





يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق