هيرميس
أيهما أفضل لتقوية المناعة.. الليمون الدافئ أم البارد؟

ارتفاع خطر الإصابة بنزلات الإنفلونزا في فصل الشتاء، يدفع الكثيرون إلى الاهتمام بتناول الأطعمة والمشروبات الغنية بفيتامين سي، رغبة في تقوية الجهاز المناعي ضد هذا المرض الذي تتشابه أعراضه مع أعراض فيروس كورونا المستجد.



ويعتبر الليمون من أبرز الفواكه الحمضية الغنية بفيتامين سي، ورغم تعدد طرق تناوله، إلا أن بعض الأشخاص يفضلون احتساءه كمشروب ساخن خلال موسم الشتاء، للتغلب على برودة الطقس.

وفي هذا الشأن، أكد الدكتور هاني الناظر، استشاري الأمراض الجلدية، والرئيس الأسبق للمركز القومي للبحوث، أنه لا فائدة تعود على الصحة العامة من تناول عصير الليمون الدافئ في فصل الشتاء، حتى وإن تم استهلاكه بكميات كبيرة.

واستنادًا لنتائج دراسات سابقة، أوضح الناظر أن تسخين الليمون يؤدي إلي انخفاض تركيز فيتامين سي الذي لا يتحمل درجات الحرارة المرتفعة، وبالتالي يصبح العصير بلا أي قيمة صحية.

وعليه، أوصى استشاري الأمراض الجلدية، بضرورة تناول عصير الليمون باردًا، مع مراعاة عدم تعريضه لدرجة حرارة عالية، ولا سيما إضافته إلى المشروبات الساخنة، لضمان الاستفادة من فيتامين سي الذي يلعب دورًا كبيرًا في تقوية مناعة الجسم وتقليل فرص الإصابة بالأمراض المعدية، ومنها فيروس كورونا.





يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق