• مصر
  • Loading...

رئيس مجلس الإدارة
إياد أبو الحجاج
رئيس التحرير
عبد النبى الشحات

أسماء فرق المرحلة النهائية بمسابقة رالي السيارات الكهربائية 2020

أعلن الدكتور خالد عبدالغفار، وزير التعليم العالي والبحث العلمي، صباح اليوم الاثنين، أسماء الفرق المتأهلة للمرحلة النهائية في مسابقة رالي القاهرة الـدولى للسيارات الكهربائية محلية الصنع 2020، والتي تقام تحت رعاية رئيس مجلس الوزراء، وهم فرق كليات الهندسة من الجامعات والمعاهد التالية:



المعهد التكنولوجي العالي بالعاشر من رمضان، جامعة عين شمس، الجامعة الروسية بمصر، جامعة كفر الشيخ، جامعة النيل، جامعة المنصورة، جامعة حلوان، جامعة قناة السويس، مدينة زويل للعلوم والتكنولوجيا، جامعة المنوفية، جامعة جنوب الوادي، جامعة الزقازيق، الجامعة البريطانية بمصر، كما تم اختيار 6 فرق جديدة للمشاركة بالمسابقة هذا العام وهم جامعات: بنها، الألمانية بالقاهرة، أسيوط، طنطا، الكندية بالقاهرة، وجامعة الأزهر، ليصل بذلك عدد الفرق المتأهلة للنهائي هذا العام 19 فريق، وحصولهم على الدعم المادي المقدم من أكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا.

ودعا الوزير رؤساء جامعات الفرق الفائزة بتوفير كل الدعم للطلاب وتذليل الصعوبات حيث يمثل هؤلاء الشباب الأمل في دخول مصر صناعة السيارات الكهربائية، موضحًا أن مصر مؤهلة للالتحاق بثورة السيارات الكهربائية؛ بما تمتلكه من شباب المهندسين والفنيين خريجى الجامعات والمعاهد الفنية المصرية والكليات التكنولوجية، والحوافز التي توفرها الدولة، وحجم السوق المصرى والعربى والإفريقي.

ومن جانبه، وجه الدكتور محمود صقر، رئيس أكاديمية البحث العلمى، التهنئة للفائزين من الجامعات المصرية المختلفة المتأهلين للمشاركة في نهائي الرالى الثالث والمتوقع إقامته في ديسمبر القادم، مشيراً إلى أن الخطة التنفيذية للأكاديمية في العام المالي 2020/2021 تولى اهتمام كبير بالتحالفات التكنولوجية والصناعية بهدف نقل وتوطين التكنولوجيا وتعميق التصنيع المحلى وتجميع القدرات الوطنية المبعثرة في الداخل والخارج.

وأوضح صقر أن رالي القاهرة للسيارات محلية الصنع هو أحد برامج مشروع ضخم تتبناه وزارة التعليم العالي والبحث العلمى من خلال الأكاديمية أطلقته عام 2017 في مجال صناعة السيارات، ويشمل أيضًا تكوين تحالف وطني للتصنيع المحلى للصناعات المغذية في صناعة السيارات؛ بهدف زيادة نسبة المكون المحلى.

وقد تم اختيار الفرق الـ19 المؤهلة عن طريق لجنة من رجال الصناعة في السوق المصري بخبرتهم في مجالات صناعة السيارات المحلية والصناعات الهندسية.

ومن جانبه، صرح الدكتور محمود المتيني رئيس جامعة عين شمس، أن هذا الرالي هو نتيجة تعاون مثمر بين الأكاديمية وجامعة عين شمس، حيث يتولى مركز الإبداع والابتكار ihub وكلية الهندسة جامعة عين شمس الإشراف الفنى والتنظيمي.

الجدير بالذكر، أنه خضع 24 فريق من 24 جامعة مصرية لمرحلة التدريب الفني وورش العمل ومرحلة التصميم والمراجعات الفنية للموسم الجديد لرالي السيارات الكهربائية 2020، والتي تم تحويلها جميعاً إلى محتوى رقمي اتباعاً للإجراءات الوقائية لفيروس كورونا المستجد، وبعدها قدم 20 فريق التصاميم النهائية للسيارات الكهربائية للمشاركة بالسباق وتمت مراجعة جميع التصاميم الفنية والعروض التقديمية المقدمة من جميع الفرق من خلال مجموعة من الحكام ممثلين لصناعة السيارات في مصر وبإشراف من فريق إدارة المسابقة؛ لاختيار أفضل الفرق للمشاركة بالمرحلة النهائية من قبل اللجنة المنظمة لإتاحة فرص التصنيع للفرق الاكفأ، ثم تم اختيار أفضل 19 فريق من الـ 20 للتأهل بعد قرار لجنة التحكيم التي قامت بوضع الترتيب لمستوي الفرق الـ 19 ليتأهلوا للنهائي.

ومن جانبه، صرح الدكتور ماجد غنيمة الأستاذ بهندسة عين شمس والباحث الرئيسى للمشروع أن هذا هو الموسم الثالث للرالى، حيث عُقد العام الماضى فى نوفمبر ٢٠١٩ بالعاصمة الإدارية باستعدادات خاصة منها بناء طرق ومسارات للسباق ومساحات ومدرجات للمتفرجين ومساحات للتغطية الإعلامية، بمشاركة 15 فريق مصري وحضور 2500 متفرج وقدم أكثر من 50 عضوًا صحافيًا تغطية كاملة للحدث، وحصلت الفرق الفائزة على جوائز مالية قدرها مليون جنيه مصري، كما أقيمت فعاليات الموسم الأول لمسابقة رالي السيارات الكهربائية أيضا بالعاصمة الإدارية الجديدة في أكتوبر 2018 بعد منافسة قوية ضمت 9 فرق مصرية.

وأضاف الدكتور عمرو فاروق مساعد رئيس الأكاديمية أن المسابقة تهدف إلى خلق بيئة مشجعة لصناعة السيارات الكهربائية في مصر وإعداد كوادر هندسية واستقطاب أفضل العناصر لدخول هذا المجال ووضع مصر على الخريطة الدولية؛ للمشاركة في المسابقات الدولية من خلال نظام مؤسسي تدعمه الدولة مما يساعد على زيادة الثقة عند الشركات الدولية للاستثمار في هذا المجال في مصر والدخول في شراكات، بالإضافة إلي تأهيل عمالة فنية ومهندسين وباحثين ومصممين في مجالات البرمجيات المدمجة والأجزاء الميكانيكية والأنظمة الكهربية الدافعة والتصميم وامتلاك مقومات هذه الصناعة الواعدة، إلى جانب دعم وتحفيز الطلاب والمبتكرين في جو حماسي ممتع





يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق