• مصر
  • Loading...

رئيس مجلس الإدارة
إياد أبو الحجاج
رئيس التحرير
عبد النبى الشحات

عمال مصر:دعوات 20 سبتمبر مشبوهة وتستهدف وقف عجلة العمل والإنتاج والتنمية

رفض الإتحاد العام لنقابات عمال مصر،برئاسة جبالي المراغي ،ونقاباته العامة الـ27، وإتحاداته المحلية في كافة المحافظات الدعوات المشبوهة التي أطلقتها جماعة الإخوان الإرهابية بالخروج غدا الأحد  ضد الدولة المصرية واصفين اياها بالهدامة



وأكد كل من محمد وهب الله الأمين العام للإتحاد العام لنقابات عمال مصر  وعبد المنعم الجمل رئيس نقابة البناء والاخشاب ومحمد سالم رئيس نقابة الزراعة والرى وهشام فاروق رئيس نقابة الخدمات الادارية والاجتماعية  ومحمد جبران رئيس نقابة العاملين بالبترول وعادل نظمى رئيس نقابة المرافق  وهشام رضوان رئيس نقابة التعليم والبحث العلمى وخالد الفقى رئيس نقابة الصناعات الهندسية وعماد حمدى رئيس نقابة الكيماويات وعلى عبد الوهاب رئيس نقابة النيابات والمحاكم أن نحو 30 مليون عامل  ،لديهم الوعي الكامل بتلك الدعوات  الممولة من الخارج ،والتي تستهدف النيل من إستقرار الوطن ونشر الفوضى واثارة البلبلة وايقاف عجلةالتنمية غير المسبوقة التي تشهدها البلاد في عهد الرئيس عبدالفتاح السيسي والمتمثلة في حجم المشروعات القومية العملاقة التي تدفع عجلة الإنتاج ووفرت فرص العمل لمئات الالاف من الشباب والعمال  واستوعبت العمالة القادمة من البلاد العربية الشقيقة التى نالتها الاحدث السياسية 
وأكدت القيادات العمالية أن عمال مصر  يقفون صفاً واحداً ضد دعاة الهدم والتخريب والإرهاب الذين يعيثون في الأرض فساداً وإفساداً وينشرون الفوضى في البلدان ورافضين كل الاشاعات والاكاذيب التى تروجها تلك الايادى والعقول الملوثة بالارهاب من خلال قنواتهم الاعلامية المخربة  لبث سمومهم وتنفيذ مخططاتهم الواهية التي تحطمت أمام وعى المصريين الذين وقفوا خلف قائدهم الرئيس عبدالفتاح السيسي ،وجيشهم العظيم وشرطتهم الباسلة في 30 يونيه ،كثورة حقيقية كانت "طوق النجاة" .

 قالت القيادات أن العمال خاصة والشعب عامة لاينسى دور الرئيس عبد الفتاح السيسى خلال ثورة 30 يونيه الذى أنقذ البلاد من حكم جماعة الإخوان،  الارهابية وفتحت الآفاق لاحلام وامال شباب مصر الذى حصل  على فرص عمل جديدة وحديثة ووجد منهم الكثير ضالتهم فى فرص العمل الالكترونية  والمشاريع ذات الصلة .

 

ووجهت القيادات العمالية لـ "سماسرة  وتجار وبائعى الأوطان" رسالة قوية مفادها أن المصريين بقيادة الرئيس عبد الفتاح السيسى على موعد مع  مع بناء  اقتصاد قوى ودولة تنعم بالقوة والحرية والرخاء والتنمية فى كل مناحى الحياة ويعزفون سيمفونية تتغنى باستقرار وحب الوطن مطلعها "تحيا مصر".

 

وعاهدت القيادات العمالية الرئيس السيسى على  بذل المزيد من الجهد والعمل والإنتاج والوقوف بقوة أمام التحديات الراهنة في الداخل والخارج للحفاظ على الوجه المشرق لمصر التنمية والرخاء مؤكدين استمرارهم فى تفويض القيادة السياسية والجيش والشرطة في إتخاذ ما يلزم حفاظاً على أمننا القومي .

 

وقالت القيادات أن مصر تشهد عملا غير مسبوقا فى حجم المشروعات التنموية التي نفذتها الدولة خلال الست سنوات الماضية والتى تجاوز  حجم الانفاق عليها 4.5 تريليون جنيه مصري في كل قطاعات الحياة والاقتصاد المصري والتى معها تراجعت نسب البطالة الى 7.5 % بعد أن كانت قد تعدت حاجز الـ 14% .

 

ثمنت القيادات العمالية برامج الإصلاح الاقتصادي والذى معه تم تدعيم دور القطاع الخاص وتصحيح الاوضاع بشركات قطاع الاعمال والقطاع العام وكانت معه الانطلاقة القوية لقطاع الغزل والنسيج وهو من القطاعات التى تستوعب العمالة الكثيفة ومخطط لها استيعاب نحو 8 ملايين عامل فضلا عن تحفيز إقامة المشروعات الصغيرة والمتوسطة .

 

أوضحت القيادات العمالية أن حجم الانفاق على  قــطاع الــتعليم قـبل الــجامـعي بـلغ ٢٤١,٦ مـليار جــنيه ونطيره  الـعالــى ١٢٢ مـليار جـنيه،والـــبحث الـعلمى ٦٠,٤ مـــــليار جـنيه بـما ُيــسهم فـــــى اســتكمال المشـروع الـقومـى لـتطويـر مـنظومـة الـتعليم والـبحث الـعلمى عـلى الـنحو الـذى يخـلق جـيلاً مـن المبدعين والمبتكرين وأيضا فان الصحة قد حصلت على ـ٢٥٨,٥ مــليار جــنيه مع مراعـاة زيـادة الاسـتثمارات بـمبلغ ٧ مـليارات جـنيه لـدعـم هـذا الـقطاع وتـكليف ٢٥ ألف طـبيب بـــالمســتشفيات التابعة لوزارة الــصحة بـتكلفة مليار جـنيه وتدبير ٤٠٠ مليون جـنيه لـتعيين ٨٢٠٠ طـبيب بـــالمســتشفيات الـجامـعية والــتعليمية،ودعـم الـعديد مـن المبادرات الـصحية بــمبلغ ١٦,٣ مــليار جــنيه بـما ُيــسهم فــى تحســين خــدمــات الــرعــايــة الــصحية المــقدمــة لـــلمواطــنين بالاضافة لزيـــادة بـــدل مـــخاطـــر المــهن الطـــبية بنســـبة ٧٥٪ بـــتكلفة ٢,٣ مـــليار جـــنيه وزيــــادة مـكافــأة أطـباء الامـتياز مــــن ٤٠٠ جــــنيه إلــــى ٢٢٠٠ جـنيه بـتكلفة تــقدر بــــنحو ٣٥٠ مليون جنيه كل هذا من خلال من خلال موازنة مالية  تبلغ٢,٢ تـــريـــليون جـــنيه .

 

ألمحت القيادات العمالية الى تبنى الدولة لاشراك الشباب فى العمل القيادى والتنفيذى وتكليفهم بمسئوليات تسهم فى المضي قدمًا  نحو  بناء أجيال قادرة على تحمل المسئوليات فضلا عن مشروعات الاسكان لكل فئات المجتمع بدءا من محدودى الدخل  بالاضافة الى تعزيز شبكات الحماية الاجتماعية.

 

 وشددت القيادات العمالية على تعزيز ومساندة خطوات الدولة فى كل الاتجاهات مع رفضهم كافة مخططات الإرهاب والإرهابيين الهدامة والمشبوهة والملطخة بالخيانة والكذب والتأمر.





يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق