مــن نحن | اتصل بنـا | للمراسلة | أرسل إلى الخط الساخن 139 | الخدمات التعليمية فيديو الدليل الألبومات ألعاب يوتيوب تويتر فيسبوك
 
أخبار عاجلة O  جوارديولا: صدارة البوندسليجا ليس مهما حاليا | O  احتمالات مشاركة نيمار وراكيتيتش امام مالاجا | O  الكرملين ينفي عزل روسيا عن شبكة الانترنت العالمية | O  لجنة الحج السياحي تصل المدينة غدا للإطمئنان علي زوار البيت الحرام | O  السيسي يلتقي هنرى ومادلين ومجموعة من رجال الأعمال | O  محافظ المنوفية يواصل جولاته على المدارس | O  حملات تفتيش على الاتوبيسات السياحية بالطرق السريعة | O  وزير الشباب والرياضة يصل القليوبية لتفقد منشآتها | O  عرض إماراتى لمدافع الشرطة.. ومكأفاة خاصة فى حالة الفوز على الزمالك | O  اللواءعزالدين يفتح ميدان التوحيد ببورسعيد أمام حركة المرور | O  وفد الأمم المتحدة يصل المطار لبحث ضحايا العدوان الإسرائيلي | O  لجنه اطباء"مصر العطاء"وصلت غزة ووجهت الشكر لحرس الحدود | O  عبد العزيز يناقش مع وحيد حامد الثقافة وتأثيرها على الشباب | O  نقابة الصحفيين تتضامن مع عضوتها ضد مرتضى منصور | O  عدوي:إدخال المرضى الفلسطينيين فى منظومة العلاج لفيروس"سي" |
الرئيسية
مصر
اقتصاد
محافظات
حوادث
التعليم
توك شو
رياضة
العرب و العالم
عين على الشارع
تكنولوجيا
الخط الساخن 139
متغربين
ماسبيرو
تخاريف
فن و ثقافة
صحافة
القراء
طب
سياحة
سيارات
المــــرأة
 
حوادث 
 
 
ردا على قتله ترزى واصابة سائق توك توك
أهالى أبو حماد أشعلو النيران بمنزل قيادى إخوانى وقتلوا نجله
5/3/2013 10:12:58 AM
صورة أرشيفية
الشرقية – احمد عسله
   

غضبة اهالى قرية القطاوية بمركز ابوحماد بمحافظة الشرقية تجاوزرت المدى وايضا الخطوط الحمراء حيث قاموا بمحاصرة منزل امين حزب الحرية والعدالة بالقرية واشعلوا النيران بالمنزل الذى تحصن داخل احدى حجراته نجله المتهم بقتل واصابة بعض ابناء القرية الا ان الاهالى تمكنوا منه وقتلوه انتقاما منه لقتله ترزى واصابة سائق توك كانا قد تدخلا لفض مشاجرة بين الجانى(القتيل) وبين بعض شباب القرية الذين بادلوه السباب والشتائم على الفيس بوك

تلقى اللواء محمد كمال جلال مدير أمن الشرقية A159;خطارا من اللواء رفعت خضر مدير المباحث الجنائية والعميد عمر زيد مأمور مركز ابوحماد والمقدم محمد لاشين رئيس مباحث ابو حماد يفيد وقوع مشاجرة بالأسلحة النارية بين نجل اخوانى وبعض الشباب بقرية القطاوية التابعة لمركز أبوحماد نتج عنها سقوط أحد المواطنين مما دفع أقارب المجنى عليه والعديد من اهالى القرية الى ٳشعال النيران فى منزل الجانى الذى سارع تحصن فى احدى غرف المنزل خوفا من ان تطاله النيران او يتمكن الاهالى منه

اسفرت المشاجرة عن مقتل محمد حمدى عبد القادر وشهرته محمد زكريا 31 سنة ترزى بطلق نارى فى الصدرواصابة عاطف اسماعيل اسماعيل 40 سنة سائق توك توك بطلق نارى فى الصدراثناء تدخلهما لفض المشاجرة التى نشبت بين القاتل وبعض الشباب مما ادى الى تهور الجانى وقيامه باطلاق اعيرة نارية من مسدس بحوزته على الشباب اودت احداها بحياة الاول واصابة الثانى بأخرى

فى ذات السياق دفعت قوات الحماية المدنية بالشرقية بقيادة العميد احمد الشوادفى وكيل ادارة الحماية المدنية بسيارات اطفاء فى محاولة للسيطرة على النيران التى اندلعت فى المنزل بالكامل وعدم امتدادها لبلقى منازل القرية كما دفعت الاجهزة الأمنية بتشكيلات من الامن المركزى للسيطرة على الموقف كما فرضت الاجهزة الامنية كردونا امنيا فى محاولة للسيطرة على الوضع الملتهب الذى ينذر بكارثة كما عززت الأجهزة الأمنية من خدماتها أمام مركز شرطة أبوحماد خشية من التجمهر أمام القسم

نتيجة لمحاصرة الاهالى لمنزل امين الحرية والعدالة بالقرية المتواجد بداخله نجله الجانى سقطت حجارة على رأس احد الاهالى ويدعى محمود عيد حامد 30 سنةوالذى تم نقله الى مستشفى ابوحماد وهناك لفظ أنفاسه الاخيرة

فيما قام المئات من اهالى القرية بمحاصرة مركز شرطة ابو حماد مطالبين الاجهزة الامنية بالقبض على الجانى وبطرد اسرته من القرية ورددوا العديد من الهتافات المعادية لجماعه الاخوان المسلمين الى ان تمكنوا من الجانى وقاموا بقتله

وعملا على حل هذه المشكلة الصعبة والمعقدة تفقد اللواء محمد كمال جلال مدير امن الشرقية وعدد من قيادات المديرية القرية فى محاولة منهم لحقن الدماء بالقريه مناشدين العقلاء ورجال الدين بسرعة التدخل لاحتواء الموقف ونبذ العنف من قبل الشباب الثائرمؤكدين أن العنف لا يولد إلا الخراب والدماروحتى لاتتفاقم الازمة اكثر من ذلك.

 
 
نسخة للطباعة
 
تقييم الموضوع : 50%
عدد التعليقات : 
ممتاز   جيد   ضعيف      
الاسم
البريد الالكتروني
التعليق

التعليقات المسيئة سلوك غير حضاري
 
اقرأ أيضا
أخر الأخبــــار
تصميم وتطوير
دار التحرير للطبع و النشر - الإدارة المركزية للحاسب الآلي
قسم البرمجة و التطوير
 حقوق التأليف والنشر
جميع الحقوق محفوظة لدار التحرير للطبع و النشر © 2012