شباب العالم ... على ارض السلام بشرم الشيخ

إصدارات الدار :  موقع الإصدار نسخة   PDF  
الصفحة الرئيسية فيسبوك
رئيس مجلس الإدارة
سعد سليــــــم
رئيس التحرير
عبد النبي الشحات
19- المقالات
      ترامب يغرد وحيدا في القفص
خالد مصطفى
 


ترقب العالم خلال الايام الماضية لحدوث مفاجأة غير متوقعة من دونالد ترامب لانه عودنا منذ تنصيبه رئيسا للولايات المتحدة الامريکية علي المفاجات . لکن الانتفاضة الاوروبية هذه المرة اوقفته واوقفت جميع مفاجاته .
عندما شعر الاوروبيين ان ترامب في طريقه لاتخاذ قرارا ضمنيا بمعاقبة طهران واعادة النظر في الاتفاقية النووية التي وافق عليها مجموعة الخمسة +1 عام 2015 . .وتهديده بتمزيق الاتفاقية لکونها الاسوأ علي حد زعمه . وتهديده المتواصل بعدم اعطاء الفرصة للنظام الايراني لاعادة تخصيب اليورانيوم والعمل علي ارغامها فتح جميع منشاتها العسکرية امام المفتشين الدوليين . بالاضافة للسيطرة علي التطور النوعي للصواريخ الباليستية التي اصبحت تسبب قلقا مباشرا لدول التحالف العربي بعد ان حققت لايران نجاحات فعلية علي الارض . اصبح الکل مدرکا مدي القلق الواضح لدي الادارة الامريکية والقلق المصاحب للدول المجاورة لايران .
اصر ترامب علي هذين النقطتين . ثم فوجئنا جميعا بموقف اوروبي موحد ضد الادارة الامريکية وباتت التهديدات واضحة وصريحة لترامب واعوانه بعدم المساس باي بند من بنود الاتفاقية . صاحب الموقف الاوروبي ضغطا شديدا من رجالات السياسة والمصالح الاوروبية داخل الحزبين الديمقراطي والجمهوري في الداخل الامريکي . وتم تکوين لوبي قوي مضاد لرٶية ترامب الذي وقف يغرد وحيدا في القفص . فاستجاب سريعا للضغط الاوروبي والدولي واصدر قرارا قبل الموعد المحدد لانتهاء المهلة المقررة ومرر الاتفاقية دون المساس بها . علي الرغم من کون الموافقة مشروطة وللمرة الاخيرة صاحبها بعض العقوبات التي لامحل لها من الاعراب . عبارة عن مجموعة جزاءات علي اشخاص وکيانات بحجة انتهاک لحقوق الانسان . لم يقترب ترامب قصدا من اعادة تخصيب اليورانيوم والتفتيش الدولي علي الاسلحة الايرانية للحد من التطور الرهيب لمنظومة الصواريخ . في اللحظة التي مرر فيها ترامب موافقته . خرجت روسيا ومعها الصين يدعمان ايران دعما قويا صاحبه تصريحات واضحة من خارجية لندن . برلين وباريس ليٶکدوا جميعا ان هذه الاتفاقية اهم عمل انجزه الاوروبيين خلال القرون الماضية . لکن هنا نضع نقطة لنبدء سويا من اول السطر . لمصلحة من ؟؟
ضغطت اوروبا بکل ثقلها واستغلت الخبرة السياسية الضعيفة لدونالد ترامب وارغمته بعدم الاقتراب من الايرانيين ومنشاتهم العسکرية ولماذا لم تستغل الانتفاضة الايرانية لتمثل ورقة ضغط مهمة علي النظام في طهران ليعيد حساباته واطماعه في المنطقة . لماذا لم تتاح هذه الفرصة ايضا لترامب لتکون ورقة ضغط قوية علي الکونجرس ليمرر اي قرار سوف يتخذه الرءيس ضد ايران . لماذا لم يتم طرح المنظومة الصاروخية الباليستية التي تتطور يوم بعد يوم علي طاولة الحوار .. وکان اوروبا مصممة علي التفوق الايراني وداعمة للنظام المتطرف في طهران دون النظر للمنطقة العربية والبعد الاسترتيجي لها . الصورة باتت واضحة تماما ارادت اوروبا استمرار التفوق الايراني وتحقق لها ماارادت لتواصل ايران بحماية دولية تفوقها علي الارض . ولتستمر الصواريخ لعبة بين ايادي الانقلابيين في اليمن . ولا احد يستطيع الان وقف التصريحات العنجهية للنظام الايراني . بعد ما کان مختبئا ليترقب الموقف المشتعل بالداخل لعدة ايام . بدون دعم دولي واضح وکان المجتمع الدولي حکم علي الانتفاضة الايرانية بالموت الاکلينيکي .. اذا . ماذا سيفعل ترامب بهم . وهل انتهت اللعبة بالوجود الايراني کبلطجي جديد علي الساحة العربية والعالمية ام ستکون مهلة ال 120 يوم هي الاخيرة وتنقلب الطاولة علي العمائم السوداء

 
      sunday 14/01/2018 15:19
أعمال أخرى
 
ترامب يغرد وحيدا في القفص
 
 
 
 
اقرأ أيضا
 
الإنجاز الكبير
 
البابا الإنسان
 
فى التوبة
 
طاقة إيجابية
 
وزيرة الثقافة.. والشاشات
أخر الأخبار
 
"عبد الحليم": قرار جريء من وزير الصحة وننتظر المزيد
 
قافلة مستشفى كفافى الطبية تكشفى على8551 مريض برأس سدر
 
السيسى يصل إلى مؤتمر "حكاية وطن" فى اليوم الختامى
 
غلق 4 مصانع زجاج بدون ترخيص بالقليوبية
 
تيلرسون: لن نصرف مساعدات غذائية للفلسطينيين بقيمة 45 مليون دولار حاليا
 
الرئيسية
 
سياسة
 
اقتصاد
 
رياضة
 
تعليم
 
الخدمات التعليمية
 
تكنولوجيا
 
حوادث
 
أوتو
 
سياحة
 
صحة وجمال
 
القراء
 
عين على الشارع
 
متغربين
 
الخط الساخن
 
فنون
جميع الحقوق محفوظة © دار التحرير للطبع و النشر - 2015 إدارة نظم المعلومات