إصدارات الدار :  موقع الإصدار نسخة   PDF  
فيسبوك فيسبوك
بوابة
رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
جلاء جاب الله
المشرف العام
مجاهد خلف
  أخر الأخبـــار :
    اقتصاد: المالية: 93 مليار جنيه إجمالي دعم الطاقة بالموازنة الجديدة    الرياضة: الأهلى ينعى شهداء الوطن فى سيناء    محافظات: أمن السويس: استمرار حالة التكثيف الأمني والطوارئ    ثقافة: ثقافة الأقصر تقيم سرادق لتلقي العزاء في النائب العام    محافظات: سكرتير عام محافظة المنوفية يقدم العزاء لاسرة الشهيد وليد نصر    مصر- أخبار: عبد المعبود عن استهداف الجيش بسيناء : مصر لن تسقط    مصر- أخبار: البدوى : نتضامن مع الجيش والشرطة فى حربهم على اA273;رهاب    عاجل: تصفية 9 من قيادات الإخوان داخل شقة بأكتوبر    مصر- أخبار: انهاء خدمة الكتاتنى والمغازى من جامعة المنيا    مصر- أخبار: النور: محاولات استهداف الجيش ستبوء بالفشل
صحة وجمال
      الأنزيمات تساعدعلي الهضم وشفاءالأمراض المزمنة
Upi
 

يعتقد ممارسو المعالجة بإحلال الأنزيمات أن الأساليب الحديثة لتجهيز الأطعمة وطهوها وتخزينها تزيل أو تدمر الأنزيمات الطبيعية في الطعام تماماً، كما تفعل مع كثير من الفيتامينات والمعادن ويوصي اخصائيو التغذية بتناول أطعمة نيئة أكثر، وكذلك تناول إنزيمات إحلالية كمكملات لتحسين عملية الهضم ولمنع أو المساعدة في علاج أمراض مزمنة شتى

وتتضمن الأنزيمات التي تهضم الطعام البروتيزات التي تهضم البروتين والليبيزات التي تهضم الدهون والأميليزات التي تهضم الكربوهيدرات
تبدأ هذه الأنزيمات الهضم في الفم والمعدة فمثلاً أنزيم الأميليز الموجود في اللعاب يبدأ هضم الكربوهيدرات وهي تمضغ وحمض الهيدروكلوريك وأنزيم البيسينوجن واللذان تفرزهما المعدة يبدآن هضم البروتين. ومع ذلك فإن الأنزيمات المتعددة اللازمة لإتمام عملية هضم الطعام تفرز في الأمعاء الدقيقة إلى الأسفل من الجهاز الهضمي.

وتوجد هذه الأنزيمات الهاضمة كذلك في الأطعمة النيئة وبينما يكون الطعام محتجزاً في المعدة، يمكن للأنزيمات في هذا الطعام أن تساعد في بدء عملية الهضم وتقلل حاجة الجسم إلى إنتاج أنزيمات هاضمة. وعندما تغيب هذه الأنزيمات الطبيعية التي توجد في الطعام لا يهضم الطعام على الصورة الصحيحة ولا تمتص المغذيات بشكل تام ، وهو ما يؤدي إلى الانتفاخ وتطبل البطن وعسر الهضم ومن ثم تكون العواقب هي نقص الطاقة والإعياء والبطء الذهني وضعف الدورة الدموية وخلل في الجهاز المناعي وحدوث حالات الحساسية والعدوى والأمراض الانحلالية ومن ثم قصر العمر.

ويؤكد الممارسون ان مكملات الأنزيمات تعطي حيوية وشباباً زائدين وتقوي الجهاز المناعي وتيسر فقدان الوزن وتخفف الاعياءات وتقلبات المزاج وكذلك الاكتئاب والأرق والخلل الوظيفي الجنسي. يقول الممارسون ان المرضى المصابين بالتهاب المفاصل والألم العضلي الليفي وحب الشباب ومشاكل الجيوب الأنفية والارتجاع المعدي المريئي ومتلازمة الأمعاء المتهيجة وارتفاع الكوليسترول وأمراض القلب وانخفاض أو ارتفاع ضغط الدم وتصلب الشرايين وهشاشة العظام ومرض السكر وسرطان القولون يفيدون كذلك.

يمكن للشخص صنع أنزيماته الهاضمة وذلك بتخفيف بذور البابايا وسحقها في مطحنه ثم رش المسحوق الناتج على الطعام، وستجد أن لها طعما يشبه إلى حد ما طعم الفلفل. وإذا كان الشخص سيتناول مكملات السوبر أكسيد ديسميوتاز فعليه اختيار المنتج المغلف تغليفاً معوياً. بحيث تبقى الأقراص سليمة لا تتأثر بالحمض المعوي وأنزيم البيسين حتى تصل إلى الأمعاء الدقيقة .


وتفيد الأبحاث الحديثة أنه كلما تقدم الإنسان في السن قلت قدرة الجسم على إنتاج الأنزيمات في الوقت الذي يزيد فيه ضعف امتصاص العناصر الغذائية، ويزيد تهدم الأنسجة، وتكثر الحالات الصحية المزمنة وعليه فإن تناول مكملات الإنزيمات يساعد على تأمين الحصول على القيمة الغذائية الكاملة للأطعمة، ومكملات الإنزيمات تُعد حيوية لكبار السن .

 
      tuesday 02/10/2012 00:44     مرات قراءة الموضوع: 858
اقرأ أيضا
 
التمر والرمان لصحة قلبك
 
الدهون المشبعة تسبب الشيخوخة
 
نصائح لخسارة الوزن في رمضان
 
الأسماك والزيوت النباتية تطيل العمر
 
مريض السكر تحليل السكرلا يبطل صيامك
أخر الأخبار
 
المالية: 93 مليار جنيه إجمالي دعم الطاقة بالموازنة الجديدة
 
أمن السويس: استمرار حالة التكثيف الأمني والطوارئ
 
ثقافة الأقصر تقيم سرادق لتلقي العزاء في النائب العام
 
تعينات جديده بكلية اعلام بنى سويف
 
4 سيارات لحوم مدعمة تجوب مراكز بني سويف
 
الرئيسية
 
سياسة
 
اقتصاد
 
رياضة
 
تعليم
 
الخدمات التعليمية
 
تكنولوجيا
 
حوادث
 
أوتو
 
سياحة
 
صحة وجمال
 
القراء
 
عين على الشارع
 
متغربين
 
الخط الساخن
 
فنون
جميع الحقوق محفوظة © دار التحرير للطبع و النشر - 2015 إدارة نظم المعلومات