حنانيك يا وزير الأوقاف!!

إصدارات الدار :  موقع الإصدار نسخة   PDF  
فيسبوك فيسبوك
بوابة
رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
جلاء جاب الله
المشرف العام
مجاهد خلف
واحة المعلومات - تاريخية
      "الفسطاط" أول مدينة تم حرقها بالكامل
 

تعرضت القاهرة لكثير من الحرائق علي مر تاريخها، ومن أشهر هذه الحرائق حريق الفسطاط الذي حدث في نهاية الخلافة الفاطمية عام 1168م، وهذا الحريق أتي علي كل المدينة ولم يبق منها إلا مسجد عمرو بن العاص. و لولا هذا الحريق لكان هناك الآن أثار أخري بقيت من الفسطاط التي بناها عمرو بن العاص بعد فتح مصر عام 641 م.

فما هي حكاية الحريق الذي دمر مدينة بأكملها ؟
في نهاية العهد الفاطمي عاشت مصر فترة انهيار كبيرة نتيجة تداعي الخلافة الفاطمية وضعف الخلفاء وآخرهم الخليفة الفاطمي العاضد بالله الذي أخذ يكيد لوزرائه.

وفي عهده نشب صراع مرير علي الوزارة بين الأمير شاور حاكم الصعيد والأمير ضرغام أمير فرقة من الجند المغاربة. كل يحاول أن يصل إلي كرسي الوزارة علي جثة الآخر، والخليفة العاضد يقف متفرجاً يكيد لأحدهم تارة ثم ينقلب عليه تارة اخري.

وبلغ الصراع بين الأمراء ذروته عندما استغل شاور أطماع الصليبيين في مصر ورغبتهم في إقامة إمارة صليبية فيها، فأرسل إليهم يحثهم علي مناصرته ضد ضرغام في مقابل أن يدفع لهم ثلث إيراد مصر.

فانتهز أموري، ملك بيت المقدس الصليبي، هذه الفرصة و سار بجيشه إلي مصر بدعوي أن شاور لم يدفع له الضريبة المتفق عليها.

فاستنجد شاور بالأمير بنور الدين محمود لينقذه من الصليبيين هذه المرة، ولكن نور الدين كان يدرك لعبة شاور و إثاره لمصالحه الشخصية علي مصلحة البلاد. فقرر أن يتخلص من شاور نهائياً و في نفس الوقت ينقذ مصر من أن تقع في يد الصليبيين. فأرسل جيشه بقيادة أسد الدين شيركوه، وصلاح الدين الأيوبي ليتخلص نهائياً من شاور والحكم الفاطمي الشيعي والتهديد الصليبي ويضم مصر إلي الشام تحت امرته.

وجد شاور نفسه في مواجهة جيشين، الجيش الصليبي وجيش نور الدين محمود، فأصابه اليأس من مواجهة الأثنين وعرف أن ملكه زائل، فعمد إلي اللعب علي الطرفين حيث قام بدفع ثلث ريع ( أجمالي الناتج المحلي) مصر إلي نور الدين محمود ليحميه من الصليبيين، وفي نفس الوقت قام بتحذير أموري من قدوم جيش نور الدين ليكسبه في صفه.

كما قرر شاور حرق مصر ( الفسطاط) لعرقلة دخول الصليبيين القاهرة ، و أمر أهل مصر ( الفسطاط) بترك بيوتهم و محالهم و الانتقال إلي القاهرة التي بناها المعز، و قام بإحراق الفسطاط بأكملها، و ظلت النار مشتعلة فيها 54 يوماً و كان الدخان يري علي مسيرة 3 ايام، و بذلك ضاع كل أثر للفسطاط التي بناها عمرو بن العاص و لم يبق منها إلا جامع عمرو بن العاص.

استطاع جيش أسد الدين شيركوه و صلاح الدين الوصول إلي الفسطاط قبل أموري الصليبي، و تحالف جيش شاور مع جيش أسد الين شيركوه عسي أن يغفر له خيانته. و عندئذ وجد أموري الصليبي أنه لا أمل له في الاستيلاء علي مصر بعد اتحادهم ضده، فقرر العودة إلي القدس.

أصر صلاح الدين الأيوبي علي قطع رقبة شاور الخائن الذي أطمع الصليبيين الأعداء في مصر وكادت أن تضيع للصليبيين. كما وبخه علي حرقه للفسطاط، و حكم عليه بالإعدام، وفرح المصريون فرحاً عظيما بمقتل شاور الخائن.


 
      thursday 18/07/2013 05:34     مرات قراءة الموضوع: 1182
اقرأ أيضا
 
أول كلية للطب في تاريخ مصر الحديث
 
إنشاء أول جيش نظامي من المصريين 1824م
 
حصن عكا يحطم آمال بونابرت
 
التعليم فى الكتاتيب
 
حكاية مظاهرة كوبرى عباس
أخر الأخبار
 
اجتماع لمناقشة عمل السلامة والصحة المهنية بالمنوفية
 
حركة تنقلات واسعة لمسئولى التموين بالقليوبية
 
مغادرة 1367 راكبا وتداول 221 شاحنة بميناء سفاجا البحري
 
عبد اللطيف: السياحة أسرع قطاع قادرعلى توفير الدولار
 
"نواب ونائبات قادمات": 90% من مشاكل مصر من المحليات
 
الرئيسية
 
سياسة
 
اقتصاد
 
رياضة
 
تعليم
 
الخدمات التعليمية
 
تكنولوجيا
 
حوادث
 
أوتو
 
سياحة
 
صحة وجمال
 
القراء
 
عين على الشارع
 
متغربين
 
الخط الساخن
 
فنون
جميع الحقوق محفوظة © دار التحرير للطبع و النشر - 2015 إدارة نظم المعلومات